.
.
.
.

حسن نصر الله: باقون في سوريا ما دامت الأسباب قائمة

فايز سارة: حزب الله استبدل الإسرائيليين كعدو بالشعب السوري وغرق في دماء السوريين

نشر في: آخر تحديث:

كشف أمين عام حزب الله، حسن نصر الله، أمام أنصاره في الضاحية الجنوبية أن مقاتليه باقون في سوريا إلى جانب قوات بشار الأسد مادامت الأسباب لذلك قائمة، مشيراً إلى أن من يربط بين انسحاب الحزب من سوريا وتشكيل حكومة لبنانية يطرح شروطاً تعجيزية.

ورفض نصر الله، الذي ظهر شخصياً في إطلالة علنية نادرة وسط عشرات الآلاف من أنصاره الذين تجمعوا في الضاحية الجنوبية لبيروت لإحياء مراسم عاشوراء، مطالبة بعض الفرقاء اللبنانيين بانسحاب حزبه من سوريا واشتراطهم حصول هذا الانسحاب لتشكيل حكومة في بلد يعاني فراغاً حكومياً منذ سبعة أشهر.

وقال: "من يتحدث عن انسحاب حزب الله من سوريا كشرط لتشكيل حكومة لبنانية في المرحلة الحالية يطرح شرطاً تعجيزياً.. يجب أن يعرف الجميع أننا لا نقايض وجود سوريا ووجود لبنان".

وتابع: "عندما تكون هناك أخطار استراتيجية ووجودية تتهدد شعوب المنطقة، هذا الأمر أعلى وأرقى بكثير من أن يذكر كشرط للشراكة في الحكومة"، داعياً "الفريق الآخر إلى الواقعية".

ونقلت الصحف اللبنانية الأربعاء عن رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، أبرز خصوم حزب الله في لبنان، قوله إنه "لا مشاركة في الحكومة قبل انسحاب حزب الله من سوريا".

ويشهد لبنان توترات أمنية متنقلة بين المناطق على خلفية النزاع السوري.

وفي تعليقه على كلام نصر الله قال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري فايز سارة إن كلام نصر الله ليس سوى تأكيد أنه استبدل عدوه الإسرائيل بالشعب السوري.

وأكد سارة أن من يسميهم نصر الله مجاهدين ما هم إلا "قتلة ومرتزقة يدخلون إلى أعمق أعماق الدم السوري".

وأشار إلى أن كلام نصر الله يؤكد أن نظام الأسد منهار تماماً، ليس أخلاقياً فحسب وإنما عسكرياً أيضاً، لأنه لولا عناصر حزب الله التي تتدخل عسكرياً على الأرض لانهار هذا النظام منذ وقت طويل.

وقال جورج صولاج، رئيس تحرير جريدة "الجمهورية" اللبنانية، إن النبرة العالية لنصر الله في خطابه اليوم تهدف إلى طمأنة جمهور الحزب بأن مفاوضات أميركا وإيران لن تكون على حساب سلاح حزب الله.

وتأتي ضرورة هذه التأكيدات لجمهور حزب الله - حسب رأي صولاج - بعد أن شعر هؤلاء بأن مفاوضات إيران وأميركا بدأت بموافقة إيران بتسليم سلاحها النووي، عدا عن تسليم النظام السوري لسلاحه الكيمياوي.

وأضاف صولاج أنه على الصعيد اللبناني فإن كلام نصر الله اليوم قطع كل أمل بإمكانية إيجاد تسوية داخلية في المرحلة المقبلة.