.
.
.
.

الائتلاف السوري: قرار واشنطن بوقف مساعداتها "متسرع"

كيري قال إن بلاده تعيد تقييم الأوضاع الميدانية بسوريا الأمر الذي دفعها لتعليق المساعدات

نشر في: آخر تحديث:

وصف عضو الأمانة العامة في الائتلاف السوري محمد الدندل قرار إيقاف الولايات المتحدة المساعدات للمعارضة السورية بالمتسرع، ورفض الدندل في مقابلة مع "العربية" تحميل الجيش الحر عواقب أعمال الجماعات المتطرفة، مؤكدا أن القضاء على هذه الجماعات يتم من خلال دعم الجيش الحر.

وفي نفس السياق أكد سليم إدريس رئيس هيئة أركان الجيش السوري الحر بأنه يتوقع استئناف المساعدات الغربية خلال الفترة المقبلة، نافياً في الوقت ذاته شائعة هروبه.

ولفت إلى أنه جار العمل على قدم وساق لتوحيد المعارضة السورية ما عدا الجماعات المتطرفة.

وطالبت المعارضة السورية الحلفاء الغربيين بتمويلها بغية إعادة تنظيم قواتها على الأرض، في وقت أبدت فرنسا استغرابها من القرار الأميركي وقفَ دعم المعارضة بالمساعدات غير الفتاكة.

وسبق أن صرح وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن بلاده تعيد تقييم الأوضاع الميدانية في سوريا الأمر الذي دفعها لتعليق المساعدات غير الفتاكة، لكنه أكد على ثقة الولايات المتحدة باللواء سليم إدريس رئيس هيئة أركان الجيش الحر، وقال إن المساعدات الأميركية ستستمر لدعم المعارضة.

وأضاف في تصريحات صحافية، أن ما حدث مؤخراً ليس له تأثير على دعمنا للمعارضة، سوف نواصل تقديم المساعدات المادية لهم.

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست، قد أكد أول من أمس تعليق المساعدات غير القتالية إلى شمال سوريا، مؤكداً أن القرار لا يشمل المساعدات الإنسانية.

وقال إن الإدارة الأميركية قلقة من تقارير تحدثت عن سيطرة مقاتلي الجبهة الإسلامية على مستودعات تابعة للجيش الحر. كما أعلنت سفارة واشنطن في أنقرة أن المساعدات قد تم تعليقها، مشيرة إلى أن الإغاثة لن تتأثر بهذا القرار لأنها توزع عبر منظمات دولية غير حكومية.

وناشد الجيش السوري الحر الولايات المتحدة وبريطانيا في حينها بالعدول عن قرار تعليق إرسال المساعدات غير الفتاكة للمعارضة السورية، وذلك عقب استيلاء مقاتلي الجبهة الإسلامية على مستودعات الجيش الحر في منطقة باب الهوى شمال سورية، حيث يوجد معبر حدودي مع تركيا.