النرويج والدنمارك تشاركان في نقل الكيمياوي السوري

سفينتان تابعتان للدولتين تنتظران في قبرص للحصول على الضوء الأخضر للبدء بمهمتهما

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أفادت وكالة الأنباء الفرنسية بأن سفينتين دنماركية وأخرى نروجية تنتظران الإبحار إلى سوريا لنقل أجزاء من الترسانة الكيمياوية للأسد.

وأضافت أن السفينتين تنتظران في قبرص للحصول على الضوء الأخضر للبدء بمهمتهما حيث سيتم تحميلهما بحاويات توضع فيها العناصر الكيمياوية. وحسب خريطة طريق منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية، فإن هذه الأسلحة يجب أن تغادر سوريا قبل الحادي والثلاثين من ديسمبر الجاري.

ستستخدم النرويج والدنمارك سفينتي شحن لنقل تلك المواد المميتة من ميناء اللاذقية ترافقهما فرقتان تابعتان لقوتهما البحرية دون علم مسبق إلى أين ستنقلها.

الولايات المتحدة كانت تعهدت بتحمل جزء من عملية تدمير الأسلحة الكيمياوية في المياه الدولية على سفينة الشحن كيب ري التابعة للبحرية الأميركية والتي يتم تجهيزها بالمعدات اللازمة لتدمير تلك الأسلحة.

خارطة الطريق التي وضعتها منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تنص على أنها وقوات النظام سيحملان تلك المواد في حاويات يتم ختمها ومن ثم نقلها إلى ميناء اللاذقية لتبدأ رحلتها إلى مكان مجهول حتى اللحظة لتدمر فيه.

وحسب خبراء في الفريق الدنماركي فإن سفينتي الشحن يمكن أن تحملا خمسمئة طن من العناصر الكيمياوية كحد أقصى، فيما كانت دمشق أعلنت عن امتلاكها لألف ومئتي طن من الأسلحة الكيمياوية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.