تقرير أممي جديد يؤكد استخدام الأسد للكيمياوي في الغوطة

المفتشون عثروا على آثار لمادة تسمى هيكسامين لا يمتلكها إلا النظام

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أكد تقرير صادر عن الأمم المتحدة على وجود أدلة جديدة تثبت تورط النظام السوري في الاعتداء الكيمياوي على غوطة دمشق في أغسطس الماضي.

وذكر التقرير أن مفتشي الأسلحة الكيمياوية في سوريا عثروا على آثار لمادة تسمى هيكسامين لا يخزّنها إلا النظام وبكميات كبيرة. وكان تقرير سابق للمفتشين ذكر أنه لا يمكن التأكد من مسؤولية النظام عن الاعتداء الكيمياوي.

وبحسب منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية المسؤولة عن تدمير ترسانة النظام الكيمياوية، فإن الحكومة السورية كانت قد أعلنت عن حيازتها على 80 طنا من مادة الهيكسامين من ضمن المواد التي وافقت على تدميرها.

يأتي ذلك في الوقت الذي لم يتم توجيه أي اتهامات رسمية للنظام في سوريا، ويعتقد مراقبون أن النتائج الجديدة ستؤكد أن الأسد له ضلوع كبير في الهجوم الكيمياوي ضد المدنيين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.