.
.
.
.

الجبهة الإسلامية تكذب بيانا لـ"داعش" يهدر دم عناصرها

الائتلاف السوري يتهم نظام الأسد بأنه على علاقة عضوية بـ"داعش"

نشر في: آخر تحديث:

في بيان لم يتم التحقق من صحته، أعلن تنظيم "دولة العراق والشام" في بيان له هدر دم كل المنتمين إلى كتائب "الجبهة الإسلامية" و"الجيش السوري الحر"، مؤكداً أن دماء أعضائه متساوية مع دماء قوات النظام.

إلا أن مصادر في "الجبهة الإسلامية" قالت إن بيان "داعش" مزور.

وحذر تنظيم "داعش" في بيانه كلاً من "لواء التوحيد" و"جيش الإسلام" و"الجيش الحر" من القصاص والقتل.

وعلق الشيخ مروان القادري، الأمين العام المساعد لرابطة العلماء السوريين، في مداخلة مع قناة "العربية الحدث" من اسطنبول على البيان المشكوك في صحته، مؤكداً أنه إذا ثبتت صحة البيان فسوف يعد خطأ جسيماً، حيث إنه غير منطقي وغير شرعي.

وعلل القادري قوله بأن استباحة دم مجموعات كاملة أمر غير منطقي، حيث إن استباحة الدم يكون ضد شخص بعينه، مشيراً إلى أن هذا البيان وهذه الأفعال تصب في مصلحة النظام السوري وأتباعه.

وطالب القادري "داعش" بأن تكون أكثر منطقية فيما يصدر عنها.

وفي وقت سابق، اتهم الائتلاف الوطني السوري مقاتلي "داعش" بالعمل مع نظام بشار الأسد.

ودعا الائتلاف، في بيان يعتبر من أقوى المواقف الرسمية له حتى اليوم، جميع المقاتلين الذين انضموا إلى تنظيم "دولة الإسلام في العراق والشام" إلى الانسحاب منه فوراً، كما تعهّد بملاحقة ومحاسبة قادة التنظيم، مشدداً على أن الجهل بمشروع التنظيم وأجنداته لا يبرر البقاء في صفوفه.