الائتلاف يرجئ قرار المشاركة في "جنيف 2" حتى 17 يناير

اجتماع لمجموعة "أصدقاء سوريا" بمشاركة الجربا يُعقد الأحد المقبل في باريس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أرجأت المعارضة السورية في الخارج إلى 17 يناير قرارها المتعلق بالمشاركة في مؤتمر "جنيف2" الهادف لإيجاد حلّ سلمي للنزاع في سوريا، كما علم، الأربعاء، لدى بعض أعضائها.

وبعد أكثر من 48 ساعة من النقاشات الحادة بين أعضائها المجتمعين في إسطنبول، قررت الجمعية العامة للائتلاف الوطني السوري المعارض تعليق المداولات وعقد اجتماع آخر في 17 يناير الجاري، قبل أيام معدودة من المؤتمر الذي يرتقب أن يبدأ في 22 يناير في مدينة مونترو السويسرية.

وقال مصدر مقرّب من المعارضة إن "النقاشات كانت حادة جداً بين مختلف المجموعات المكونة للائتلاف. ولم يكن من الممكن حسم القرار".

وقبل عقد هذا الاجتماع، كان المجلس الوطني السوري، المكوّن الرئيس للائتلاف، قد أعلن الجمعة أنه لن يحضر مؤتمر سويسرا دون أن يستبعد قراراً مماثلاً من الائتلاف الوطني السوري المعارض.

وفي سياق آخر، يجتمع وزراء خارجية 11 دولة في مجموعة "أصدقاء سوريا" الأحد المقبل في باريس مع الائتلاف السوري.

وبحسب مصدر دبلوماسي، سيحضر إلى هذا الاجتماع الذي سيعقد في مقر وزارة الخارجية الفرنسية كل وزراء الدول الـ11 تقريباً (وهي الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، المانيا، إيطاليا، تركيا، السعودية، الإمارات، قطر، مصر والأردن). وسيتمثل الائتلاف الوطني السوري برئيسه أحمد الجربا بحسب المصدر ذاته.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في حديث نشرته صحيفة "لو باريزيان"، الأربعاء: "إن أردنا تلافي الأسد من جهة والقاعدة من جهة أخرى، ومواجهة المتطرفين مع كل التبعات المريعة على المنطقة، يجب دعم المعارضة المعتدلة"، مؤكداً في الوقت نفسه اجتماع الأحد.

وأوضح الوزير الفرنسي أنه سيترأس لقاء الدول الـ11 "التي تشكّل قلب الدعم للمعارضة المعتدلة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.