.
.
.
.

كيري: واثق من مشاركة الائتلاف السوري في "جنيف 2"

طهران ترفض أي دعوة "مشروطة" لحضور المؤتمر وتؤكد عدم سعيها لتلقي دعوة إليه

نشر في: آخر تحديث:

أعرب وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، أمس الأحد عن "ثقته" في مشاركة المعارضة السورية في مؤتمر السلام المقرر في سويسرا اعتبارا من 22 يناير، وذلك إثر اجتماع في باريس شارك فيه ممثلون عن 11 دولة تدعم الائتلاف السوري المعارض.

وقال كيري في تصريح صحافي: "شخصيا أنا واثق من أن المعارضة السورية ستأتي إلى جنيف"، مضيفاً: "إنه اختبار لمصداقية الجميع، وأنا أعول على قدوم الجانبين معا" إلى جنيف.

وكشف كيري أنه عقد "اجتماعا بناء جدا" مع رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا. ومن المقرر أن يصدر الائتلاف قراره بشأن المشاركة في مؤتمر "جنيف 2" في يناير.

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أمس الأحد، إن بلاده ترفض أي دعوة "مشروطة" للمشاركة في مؤتمر "جنيف 2"، وإنها لا تسعى للحصول على دعوة إليه.

ووصل ظريف قرابة الساعة 20,00 من مساء الأحد (1800 تغ) إلى مطار العاصمة اللبنانية، حيث عقد مؤتمراً صحافياً، في مستهل زيارة يلتقي خلالها المسؤولين اللبنانيين.

وعقد ظريف مؤتمراً صحافياً في العاصمة اللبنانية بيروت حيث يقوم بجولة رسمية.
وردا على سؤال حول مشاركة طهران في المؤتمر الدولي، قال ظريف: "إذا وجهت لنا دعوة غير مشروطة مسبقا سنشارك في أعمال هذا المؤتمر، لكن في المقابل نحن لا نسعى إلى تلقي مثل هذه الدعوة".

وأضاف ظريف، بحسب الترجمة المباشرة إلى العربية: "الرسالة التي نوجهها إلى القيمين على أعمال جنيف 2 ألا يفسحوا المجال للرؤى والمواقف السياسية التي من شأنها أن تعقد الآلية المؤيدة إلى إنضاج الحل السياسي في سوريا"، معتبرا أن هذا الحل "هو الوحيد المتاح للأزمة السورية".

ومن جانب آخر، أعلنت وسائل إعلام إيرانية، أمس الأحد، أن وزير الخارجية محمد جواد ظريف سيتوجه إلى سوريا خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأفاد تلفزيون "العالم" الإيراني الرسمي الناطق بالعربية أن ظريف الذي وصل إلى بيروت مساء الأحد سيقوم بجولة على عدد من دول المنطقة تشمل، إضافة إلى لبنان، العراق والأردن وسوريا، من دون أن يحدد مواعيد محطات هذه الجولة.