.
.
.
.

"الجبهة الإسلامية" تعلن مقتل قائد داعش في سراقب

الجيش الحر يحرر 124 شخصاً معتقلاً لدى التنظيم في سجن السرايا

نشر في: آخر تحديث:

قالت الجبهة الإسلامية "إنها تمكنت من قتل قائد تنظيم داعش، أبوالبراء الجزائري، في سراقب بريف إدلب"، في الوقت الذي أعلن اليوم عن وفاة شخص جراء الجوع بفعل الحصار الذي تفرضه قوات الأسد على حي اليرموك، وبذلك ارتفع عدد موتى الجوع الى 49 شخصاً.

وفي سياق آخر، سيطر الجيش الحر على قريتي كفرة وكفر كلبين في ريف حلب، بعد اشتباكات عنيفة خاضها ضد تنظيم داعش.

وبعد أن استقر تمركزه على أطرافها منذ أيام، نجح الجيش الحر في التوغل الى مركز المدينتين الاستراتيجيتين في الجبهة الشمالية، مجبراً عناصر داعش على الانسحاب منهما.

وسجّل الجيش الحر تقدماً نوعياً آخر في ريف حلب، باقتحامه مدينة جرابلس، وتوسيع نفوذه فيها، إضافة الى تحريره 124 معتقلاً لدى داعش في سجن السرايا، بحسب ناشطين، لتقتصر الاشتباكات بين الطرفين بالقرب من المركز الثقافي، آخر معاقل التنظيم في المدينة.

وتزامنت سيطرة الجيش الحر على كفرة وكفركلبين وجرابلس مع اشتباكات عنيفة يخوضها الأخير ضد تنظيم داعش، على عدة محاور في المناطق التي سيطر عليها الحر أخيراً في ريف حلب.

ويستميت داعش من أجل الحفاظ على ما تبقى له من مناطق سيطرة في ريف إدلب، ولأجل ذلك أرسل التنظيم رتلاً من التعزيزات العسكرية الى الدانا وسراقب.

أما مدينة الرقة التي باتت تقبع بالكامل تحت سيطرة داعش، بعد اشتباكات عنيفة أعقبها انفصال كافة فصائل الجيش الحر المقاتلة التي كانت تتمركز في المدينة، ففرض فيها التنظيم حظراً للتجوال بهدف تمشيطها ومنع أيّ محاولات جديدة لتوغل الجيش الحر الى داخلها.