.
.
.
.

دمشق تجبر قافلات المساعدات على المرور بمناطق خطرة

الأمم المتحدة ألغت نقل شحنة إمدادات لمخيم اليرموك بسبب المخاطر

نشر في: آخر تحديث:

قال متحدث باسم الأمم المتحدة إن إطلاق رصاص أرغم الأمم المتحدة على إلغاء نقل شحنة أغذية ولقاحات لشلل الأطفال إلى منطقة محاصرة في دمشق، بعد أن طالبتها الحكومة السورية بالمرور عبر طريق محفوف بالمخاطر.

وقالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" إن دمشق صرحت لقافلة من ست شاحنات بإمداد 6000 شخص بالغذاء، و10 آلاف شخص بلقاحات شلل الأطفال، وبإمدادات طبية لمخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، حيث توفي 15 شخصاً بسبب سوء التغذية، كما يحاصر القتال 18 ألفاً.

وأوضح كريس جانيس، المتحدث باسم "أونروا" في بيان، إن السلطات السورية طلبت استخدام المدخل الجنوبي لليرموك، شارحاً أن هذا يعني التحرك 20 كيلومتراً "عبر منطقة تشهد صراعاً مسلحاً شديداً ومتكرراً".

كما يتهم عمال إغاثة آخرون السلطات السورية بتعطيل توصيل الإمدادات إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة وتهديد جماعات الإغاثة بالطرد إذا حاولت تفادي العقبات البيروقراطية لمساعدة أولئك المحاصرين وسط الصراع المستمر منذ ثلاثة أعوام.