.
.
.
.

إيران تشكك في نجاح "جنيف 2".. ولافروف يأسف لغيابها

طهران أكدت تضاؤل فرص التوصل إلى حل فعلي في سوريا من دون مشاركتها

نشر في: آخر تحديث:

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن أسفه لغياب إيران عن مؤتمر "جنيف "2، ووصف هذا الغياب بـ"الخطأ". واعتبر لافروف أمام الصحافيين، الثلاثاء، أن قرار الأمم المتحدة سحب دعوة إيران لحضور مؤتمر جنيف 2 حول سوريا يشكل "خطأ" لكنه "ليس كارثة".

وأضاف "بالتأكيد هذا خطأ، لقد شددنا على الدوام على أن كل الأطراف الخارجية يجب أن تكون ممثلة"، وذلك رداً على سؤال حول قرار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون سحب دعوة إيران إلى المؤتمر. وأوضح مستدركاً "لكن لم تحصل كارثة"، معتبراً أن المؤتمر الذي يبدأ الأربعاء في مونترو "حدث ليوم واحد".

من جانبه، اعتبر نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي، الثلاثاء، أن فرص وقف النزاع في سوريا خلال مؤتمر جنيف 2 "ليست كبيرة" بدون مشاركة إيران، حليفة دمشق الرئيسية في المنطقة.

وقال عراقجي رداً على أسئلة التلفزيون الإيراني بعد سحب الأمم المتحدة دعوة إيران: "كل الناس يعرفون أنه بدون إيران فرص التوصل إلى حل فعلي في سوريا ليست كبيرة". وتابع "من الواضح أنه لا يمكن التوصل إلى حل شامل للمسألة السورية إذا لم يتم إشراك جميع الاطراف النافذة في العملية".

وأضاف "كنا على استعداد للمشاركة في مؤتمر جنيف 2 ولعب دورنا، لكننا لا نقبل بشرط مسبق يحد أي حل بمعطيات معينة". وتابع "لن نشارك في المفاوضات وسننتظر لنرى كيف سيتمكن (المشاركون) من التوصل إلى اتفاق من طرف واحد".

يأتي هذا بعد أن قرر الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين استبعاد ايران من حضور مؤتمر جنيف-2 حول الأزمة السورية الذي يبدأ الأربعاء في سويسرا، وذلك بعد أقل من 24 ساعة على دعوتها التي أثارت استياء المعارضة السورية والدول الغربية الداعمة لها.

وكانت دول داعمة للمعارضة السورية، أبرزها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والسعودية، اعترضت في وقت سابق على دعوة ايران أبرز الحلفاء الاقليميين للنظام السوري، معللة ذلك برفضها لبيان جنيف-1 ومبدأ تشكيل حكومة انتقالية.

يُذكر أن طهران متهمة بتقديم دعم عسكري ومالي لنظام دمشق في النزاع الذي أوقع أكثر من 130 ألف قتيل منذ مارس 2011.