.
.
.
.

المعلم والزعبي يدافعان عن بقاء بشار الأسد

سفير الائتلاف الوطني في باريس أكد أن التصريحات تبتعد عن المؤتمر

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الإعلام السوري عمران الزعبي، ووزير الخارجية السوري وليد المعلم، الأربعاء، في مؤتمر "جنيف 2" المنعقد في مدينة مونترو السويسرية، أن بشار الأسد لن يرحل، وأن النظام السوري سيدافع عن نفسه. في حين قال سفير الائتلاف الوطني السوري المعارض في باريس، منذر ماخوس، إنه يتوقع أن ينفض المؤتمر سريعا بلا نتائج.

وقال وزير الإعلام السوري بعد توقف المؤتمرين في استراحة رداً على سؤال صحافي عن موقف دمشق في حال "قرر المؤتمر رحيل الأسد"، إن "الأسد لن يرحل".

وإلى ذلك، شن المعلم هجوما لاذعا على دول خليجية تدعم المعارضة السورية.

وأضاف "يؤسفني ويؤسف شعب سوريا الصامدة أن ممثلين لدول ممن تضمهم هذه القاعة يجلسون معنا اليوم وأيديهم ملطخة بدماء السوريين، أن دولاً صدرت الإرهاب وشجعت وموّلت وساهمت وحرضت وأسبغت الشرعية ونزعتها كما تشاء".

وقال المعلم للمؤتمرين: "لنتعاون يداً بيد لمكافحة الإرهاب، ومن أجل الحوار على أرض سوريا".

وبدأ المؤتمر الدولي حول سوريا أعماله صباح الأربعاء بهدف البحث عن حل لنزاع عسكري مدمر مستمر منذ ثلاث سنوات، ويجمع للمرة الأولى الطرفين المتقاتلين في حضور حوالي 40 دولة وبرعاية الأمم المتحدة، في مدينة مونترو السويسرية على ضفاف بحيرة ليمان.

ومن جانبه، قال سفير الائتلاف الوطني السوري المعارض في باريس، ماخوس، في تصريحات لقناة "العربية"، إن الهدف من مؤتمر "جنيف 2" هو تشكيل حكومة انتقالية تتولى شؤون الرئاسة والأمن، وهذا يعني أنه لا مكان للأسد في الفترة الانتقالية أو النهائية.

وأضاف: "لكن تصريحات المعلم والزغبي تؤكد عدم الاعتراف بحكومة انتقالية، ولذا فإن الحل الوحيد أمام المجتمع الدولي هو إجبار النظام على القبول بالحل السياسي".

وتوقع ماخوس أن ينفض مؤتمر "جنيف 2" سريعاً دون تحقيق أي نتائج، مؤكداً أنه لا يراهن كثيراً على المؤتمر.