قوات الأمن السورية تستجوب الرجال الخارجين من حمص

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أفيد في جنيف، اليوم الثلاثاء، أثناء عرض للوضع قدمته الأمم المتحدة أن الرجال الذين تم إجلاؤهم الاثنين من مدينة حمص القديمة خضعوا لاستجواب من قبل قوات الأمن السورية تحت إشراف المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للمنظمة الدولية.

وقالت ميليسا فليمينغ، المتحدثة باسم المفوضية، إن "336 رجلا يفوق عمرهم الـ15 ودون الـ55 أوقفوا بعد إجلائهم للاستجواب".

وتم الإفراج عن 42 منهم ولا يزال الباقون بين أيدي السلطات التي تستجوبهم داخل مدرسة قريبة من حمص.

وأضافت المتحدثة أن "المفوضية العليا لشؤون اللاجئين موجودة في حرم المدرسة، لكنها لا تحضر الاستجواب".

وفي ختام الاستجواب، أجرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين مقابلات مع الرجال الذين طلبوا بصورة خاصة إعادة جمعهم بعائلاتهم لأنهم غادروا المدينة القديمة في حمص مع زوجاتهم وأطفالهم.

وبحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق العمليات الطارئة، فقد تم إجلاء حوالي 1132 شخصا في غضون أربعة أيام من مدينة حمص القديمة بعد حصار دام 600 يوم. ولم تنشر معلومات حول عدد الذين لا يزالون داخل المدينة القديمة.

وأعلنت اليونيسف من جهتها أن 400 طفل خرجوا من حمص تلقوا لقاحا ضد الشلل. كما تم إجلاء 20 امرأة حاملا أيضا.

وقال معظم الذين تم إجلاؤهم إنهم عانوا من "البرد والجوع والمياه الملوثة وعمليات القصف الكثيفة"، كما أعلنت المتحدثة باسم اليونيسف.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.