مدير مخابرات أميركا: الحرب في سوريا كارثة وشر مستطير

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلن جيمس كلابر مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية أن الحرب في سوريا خلقت "كارثة تنذر بشر مستطير". وأكد أنه مقتنع بأن الوثائق التي تتحدث عن وقوع تعذيب وقتل في الصراع الدائر هناك صحيحة، في إشارة إلى صور التعذيب التي سربت مؤخراً من داخل سجون النظام السوري.

وأضاف كلابر "إنها رهيبة. وإذا نظرت إلى الكارثة الإنسانية، ووجود 2.5 مليون لاجئ و6.5 مليون أو 7 ملايين من المهجرين في الداخل ومقتل ما يربو على 134 ألف شخص ترى أنها كارثة تنذر بشر مستطير". ولدى قيام السناتور الجمهوري عن أريزونا جون مكين، بسؤاله "هل يرى "من منظور المحترف" أن الوثائق صحيحة. أكد الأخير للجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمر قائلاً: "أعتقد أنها كذلك. ولا أرى سببا يدعو للشك في ذلك. ومن الصعب القول بأن شيئاً على هذا القدر الهائل من الضخامة يمكن اختلاقه".

إلى ذلك، قال إن توقعاته لمفاوضات السلام السورية في جنيف "ضعيفة" ووصف احتمالات التوصل إلى حل سياسي دائم للحرب الدائرة رحاها منذ ثلاثة أعوام، بأنها "مشحونة بالمشكلات".

وأضاف أنه يتوقع "نوعاً من مأزق يطول أمده" لا تملك فيه حكومة الأسد القوة الكافية للاحتفاظ بسيطرتها على الأرض التي تحوزها وتحصل المعارضة على مساندة خارجية كافية لمواصلة القتال.

من جهة أخرى، قال كلابر إن تقديرات عدد قوات المعارضة السورية الآن تتراوح من 75 ألف مقاتل إلى 115 ألف مقاتل، وأنهم ينتظمون في أكثر من 150 جماعة "تتباين تبايناً واسعا في اتجاهاتها السياسية".

وأضاف "إننا نعتبر ما يتراوح بين 20 ألفا منهم، وربما ما يصل إلى 26 ألفا متطرفين.

وهم مؤثرون تأثيراً لا يتناسب مع أعدادهم لأنهم من بين أكثر المقاتلين فعالية في ميدان المعارك". وقال كلابر إنه بين 7500 مقاتل أجنبي ينحدرون من 50 بلدا يوجد بعض مقاتلي تنظيم القاعدة، الذين شاركوا في الحرب في أفغانستان وباكستان ويتطلعون إلى الهجوم على أوروبا وكذلك الولايات المتحدة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.