النظام يضع وفد المعارضة في جنيف على "قائمة الإرهاب"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أكد مفاوضو المعارضة السورية في مؤتمر "جنيف2"، بالإضافة إلى دبلوماسي غربي، أمس السبت، أن سوريا أضافت أعضاء وفد المعارضة في محادثات السلام هذه إلى "قائمة الإرهابيين" وصادرت ممتلكاتهم في سوريا، بما في ذلك منزل أحدهم.

وأضافت المصادر أن وفد المعارضة لم يعلم بالقرار إلا عندما تم تسريب نسخة من قرار وزارة العدل الأسبوع الماضي إلى موقع "كلنا شركاء" الإلكتروني التابع للمعارضة السورية.

وجاء في المذكرة التي أصدرتها وزارة العدل أن أصول أعضاء الوفد المعارض جمدت بموجب قانون مكافحة الإرهاب لعام 2012.

وقال دبلوماسي إن مفاوضي المعارضة اكتشفوا قبل بضعة أيام أن معظمهم مدرج على قائمة الإرهابيين التي تضم 1500 من الناشطين والمعارضين لبشار الأسد.

وأضاف الدبلوماسي، الذي اجتمع مع مفاوضي المعارضة في جنيف: "عندما رأت سهير الأتاسي (عضو وفد المعارضة) اسمها أدركت أنها فقدت منزلها.. سقطت دمعة من عينها للحظة ثم تماسكت".

ومن جهته أكد أحمد جقل، عضو وفد المعارضة، أن النظام السوري يريد أن يبرهن على أنه يستطيع النيل منهم شخصياً، معتبراً أن خياله "المريض" يجعله ينظر إلى أي شخص يعارضه على أنه خائن وإرهابي.

وعند سؤال عضو وفد الحكومة السورية، بشار الجعفري عن السبب الذي دفع دمشق لوضع أعضاء وفد الائتلاف الوطني المعارض على قائمة الإرهاب وتجميد حساباتهم المصرفية فقال: "تريدون أن ترهبوني ولن تنجحوا".

وأضاف الجعفري: "هذا القرار صدر قبل اجتماع جنيف بشهرين ولا علاقة له باجتماع جنيف، ونحن نعرف أنه ليس المفروض فقط أن نحارب الإرهاب بل أيضا أن نجد شريكاً وطنياً في الائتلاف يحارب الإرهاب". ومضى يقول إن "من يرفض مكافحة الإرهاب فهو جزء من الإرهاب".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.