واشنطن: دمشق أوقفت أقارب معارضين شاركوا في "جنيف 2"

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الولايات المتحدة، مساء الأربعاء، أن سوريا أوقفت وسجنت أقارب معارضين شاركوا في مؤتمر "جنيف 2" للسلام بسويسرا نهاية يناير الماضي.

وطالبت وزارة الخارجية الأميركية في بيان بأن "يطلق النظام السوري فوراً وبدون شروط كل الذين اعتقلهم ظلماً".

وأعربت الولايات المتحدة عن "استيائها للمعلومات التي تحدثت عن توقيف نظام الأسد أقارب أعضاء في وفد الائتلاف الوطني السوري المعارض الذي شارك في محادثات جنيف 2".

وكان المؤتمر قد بدأ في 22 يناير في سويسرا واستمرت المفاوضات بين دمشق والمعارضة حتى 15 فبراير، ولكن دون التوصل إلى أية نتيجة.

وحسب وزارة الخارجية الأميركية، فإن النظام السوري أعلن أن بعض الأعضاء الذين شاركوا في هذه المحادثات هم "إرهابيون" وتمت "مصادرة أملاكهم".

وأضاف البيان: "بتعرضه لأعضاء من عائلات مندوبين من المعارضة شاركوا في جنيف 2، لم يتحد النظام (السوري) فقط الأسرة الدولية، ولكنه سعى أيضاً إلى تحطيم التطلعات المشروعة للشعب السوري".

وتدعم الولايات المتحدة المعارضة المعتدلة في سوريا، وتعمل على قيام عملية انتقالية سياسية بموجب بنود مؤتمر جنيف الذي وقعت عليه القوى العظمى في يونيو 2012 والتي لم تنفذ أبداً.