.
.
.
.

الإفراج عن صحافي إسباني اعتقلته "داعش" في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

أفرج عن الصحافي الإسباني مارك مارخينيداس الذي خطف في سوريا في أيلول/سبتمبر على يد مجموعة إسلامية، فجر الأحد كما أعلنت صحيفة "ال بيريوديكو" التي يعمل فيها.

وأعلنت ال بيريوديكو في نشرتها الإلكترونية "الإفراج عن مارك مارخينيداس فجرا بعد أن احتجز قرابة الستة أشهر في سوريا لدى جهاديين من الدولة الإسلامية في العراق والشام".

وأوضحت الصحيفة أن الصحافي "موجود حاليا في تركيا حيث يرافقه موظفون إسبان، ويخضع لفحوص طبية لتقييم وضعه الصحي بعد احتجازه لفترة طويلة".

وتمكن الصحافي من التحدث الى عائلته ورئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي و"قال لهم إنه في صحة جيدة".

وقد خطف الصحافي الإسباني في الرابع من أيلول/سبتمبر في ضواحي مدينة حماة بوسط سوريا.

وكان الصحافي بحسب ال بيريوديكو يتنقل بسيارة "وخطف على يد جماعة جهادية عند حاجز مع السائق الذي كان يرافقه". وأكدت الصحيفة بعد 48 ساعة على اختفاء الصحافي أنه "خطف من قبل مقاتلين إسلاميين اتهموه على ما يبدو بأنه جاسوس يعمل لحساب الغرب".