.
.
.
.

%65 من اللاجئين السوريين يخشون عدم العودة لسوريا

نشر في: آخر تحديث:

خلصت دراسة أجرتها منظمة "أوكسفام" الإغاثية بمناسبة مرور ثلاث سنوات على اندلاع الأزمة السورية إلى أن 65% من اللاجئين السوريين في الأردن يخشون عدم التمكن من العودة إلى سوريا رغم رغبتهم الشديدة بالعودة.

وأضافت المنظمة أن "اللاجئين المشمولين في الدراسة يخشون من عدم استطاعتهم رؤية سوريا مرة أخرى".

وأشارت المنظمة إلى أن الدراسة شملت 1015 شخصا في ثلاث مناطق في الأردن الذي يستضيف نحو 600 ألف لاجئ سوري.

ووجدت أنه "رغم أن الأغلبية الكاسحة من اللاجئين ترغب بالعودة إلى سوريا، أعرب ثلث من تم سؤالهم فقط عن أنهم يتوقعون العودة إلى الوطن، إلا أن 78% من هؤلاء أوضحوا أنهم لا يعلمون متى يمكن أن يحدث ذلك".

وحضت المنظمة المجتمع الدولي على "المساعدة وبصفة عاجلة، على إنهاء الأزمة حتى يتمكن اللاجئون، وكذلك النازحون داخل سوريا، من العودة إلى ديارهم كي يبدؤوا إعادة بناء حياتهم".

وأجريت الدراسة بمناسبة الذكرى السنوية الثالثة للنزاع الذي بدأ بتظاهرات سلمية ضد نظام بشار الأسد في 15 مارس2011، قبل أن يتحول إلى نزاع مسلح أوقع حتى الآن 140 ألف قتيل. وفر 2.5 مليون سوري من بلادهم، ونزح 6.5 مليون شخص من منازلهم داخل سوريا.

وفي سياق متصل، قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، الثلاثاء، إن افتتاح مخيم ثالث للاجئين السوريين في الأردن الشهر الماضي "يأتي في الوقت المناسب" مع ارتفاع أعداد السوريين الذين يعبرون الحدود إلى المملكة إلى نحو 600 يوميا.

ورحبت المفوضية "بقرار الحكومة الأردنية هذا الأسبوع فتح مخيم ثالث للاجئين (مخيم الأزرق) خلال أسابيع من الآن في 30 أبريل".

وأضافت أن المخيم الواقع على بعد نحو 100 كلم شرق عمان "سيساعد على تخفيف الضغط عن مخيم الزعتري الرئيسي في الأردن والذي يزدحم بأعداد كبيرة من اللاجئين".

يذكر أنه يوجد في الأردن مخيم آخر أصغر هو مخيم "مريجب الفهود" الذي يؤوي نحو 4000 لاجئ.