.
.
.
.

داعش يرتكب مجزرة مروعة ويرمي الجثث في الفرات

نشر في: آخر تحديث:

أعدم تنظيم داعش 22 سورياً في منطقة الشيوخ بريف جرابلس حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، ووصف شهود عيان بأن المجزرة التي ارتكبها داعش كانت مروعة، ووصلت للعربية نت صوراً للمجزرة تتحفظ على نشرها لقسوتها الشديدة.

وأكد المرصد السوري أن من بين القتلى طفل في الـ16 من العمر، وطفل آخر في 14 من العمر، و10 من رجال العشائر، بالإضافة إلى 12 مقاتل من الجيش الحر في المنطقة، وأكد شهود العيان أنه لا يزال 9 أشخاص في عداد المفقودين لا يعرف أحد عنهم شيئاً.

وأكدت صفحة شاهد عيان حلب أنه تم رمي 4 جثث في نهر الفرات، ويقول شهود العيان أن أحداً لا يستطيع الوصول إليهم، بالإضافة إلى وجود 8 جثث بجانب مزار حمد الحسان في الشيوخ تحتاني. وما لا يمكن الجزم به إلى الآن ما هو عدد ضحايا الإعدام الذي قامت به داعش.

وتم نشر أسماء ضحايا داعش على صفحات حلب التي تنقل الحدث مباشرة، ويذكر أن الطفل الذي قتلته داعش اسمه مصطفى جاسم وعمره 16 عاماً، وآخر جاسم خليل جاسم وعمره 14 عاماً.

وتأتي عائلة "جاسم" في المرتبة الأولى من حيث عدد الضحايا، إذ أن 7 من أفراد العائلة من بين القتلى، و5 من عائلة جاسم، وبقية القتلى من عائلات أخرى.