.
.
.
.

برلين ترسل فرقاطة لحماية سفينة تدمير كيمياوي سوريا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الحكومة الألمانية، الأربعاء، إرسال فرقاطة لضمان حماية السفينة الأميركية "كيب راي" المكلفة بتدمير الأسلحة الكيمياوية السورية في المتوسط في إطار مهمة دولية.

والتفويض الذي اعتمده، الأربعاء، مجلس الوزراء ينص على مشاركة 300 جندي كحد أقصى لضمان حماية السفينة "كيب راي" للمدة الضرورية، وحتى 31 ديسمبر 2014 على أبعد تقدير، كما أوضحت الحكومة في بيان لها.

وهذه المهمة ينبغي أن تحصل أيضاً على موافقة مجلس النواب الألماني، وهو ما يعتبر بمثابة أمر شكلي.

وأعلنت ألمانيا في السابق أنها ستشارك في العملية الدولية لنزع الأسلحة بواسطة شركتها الحكومية "جيكا" التي ستقوم بتدمير 370 طناً من عناصر الأسلحة الكيمياوية السورية في موقع ألماني بعد معالجتها بواسطة تحليلها بالكهرباء على متن السفينة الأميركية.

وفي إطار اتفاق روسي أميركي سمح بتفادي توجيه ضربات عسكرية جوية أميركية في سوريا الغارقة في نزاع مسلح منذ 3 أعوام، تعهدت دمشق بالتخلص من ترسانتها من الأسلحة الكيمياوية التي يتعين تدميرها بحلول 30 يونيو.

وتتألف هذه الترسانة من حوالي 1300 طن من غاز الخردل وغاز السارين، وكان هجوم بغاز السارين أوقع العديد من القتلى في 21 أغسطس قرب دمشق وأثار موجة استنكار دولية عارمة.

وفي بداية مارس لفتت منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية التي تشرف على برنامج التدمير، إلى أن دمشق سرعت من وتيرة شحنات الاسلحة الكيمياوية.