.
.
.
.

كيري: لا يمكن لدمشق تأجيل التخلص من "الكيمياوي"

نشر في: آخر تحديث:

شدد وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، في حديث مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، اليوم السبت، على ضرورة التخلص من مخزون الأسلحة الكيمياوية السورية المتبقي.

وجرى الاتصال الهاتفي خلال رحلة كيري إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وأضاف كيري للصحافيين: "أكدت (للافروف) على ضرورة إزالة الكمية المتبقية في موقع قرب دمشق وتقدر بـ8%".

وتابع كيري دون الخوض في التفاصيل: "اتفقنا على العمل على أمور معينة لمحاولة معرفة ما إذا كان من الممكن تسريع تلك العملية"، كاشفاً أنه اتفق مع لافروف على "أنه لا يمكن قبول أي تأخير من جانب الحكومة السورية".

وحمل كيري الحكومة السورية مسؤولية تجهيز ما تبقى من الأسلحة الكيمياوية تمهيداً للتخلص منها، قائلاً: "على النظام أن يتحرك بسرعة لتجهيز تلك الأسلحة الكيمياوية المتبقية للتخلص منها. نريد التخلص منها في أسرع وقت ممكن".

ويتعين على سوريا التخلص من زهاء 1300 طن من الأسلحة الكيمياوية بموجب اتفاق تم التوصل إليه العام الماضي، وجنبها ضربات عسكرية بعد هجوم بغاز السارين على ريف دمشق.

لكن دمشق تخلفت عدة مرات عن مواعيد تسليم المواد السامة، وآخرها كان في 27 أبريل.

وأكدت دمشق للبعثة الدولية التي تشرف على العملية أنه لايزال من الصعب الوصول إلى آخر موقع مخزن به أسلحة كيمياوية بسبب القتال.

إلا أن الغربيين يشتبهون في أن الأسد يماطل عن عمد في التخلص من الكمية المتبقية من المواد الكيمياوية.