.
.
.
.

فرار 60 ألفاً من دير الزور بسبب معارك النصرة و"داعش"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت، أن ما لا يقل عن 60 ألف شخص فروا من المعارك الجارية بين تنظيمي النصرة والدولة الإسلامية في محافظة دير الزور شرق سوريا.

وتكثفت المعارك، السبت، خصوصاً بين جبهة النصرة التابعة للقاعدة، وبين تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام، رغم دعوة إلى وقف القتال بينهما وجهها زعيم القاعدة أيمن الظواهري.

وقال المرصد: "تشهد بلدة البصيرة التي يقطنها أكثر من 35 ألف مواطن وقرية أبريهة التي يقطنها أكثر من 12 ألف مواطن، وقرية الزر التي يقطنها نحو 15 ألف مواطن حالة نزوح شبه كاملة بسبب الاشتباكات الجارية في المنطقة".

وأضاف أن مقاتلي النصرة أحرقوا الكثير من المنازل في البصيرة، في حين قام تنظيم الدولة بالشيء ذاته في قرية أبريهة.

ومنذ يناير، سقط آلاف القتلى في المعارك بين التنظيمين، رغم أنهما يحاربان قوات النظام السوري.

وكان الظواهري أمر في تسجيل صوتي، الجمعة، مقاتلي النصرة بوقف مقاتلة الدولة الإسلامية فوراً.