.
.
.
.

"أصدقاء سوريا" يجتمعون في بريطانيا الأسبوع المقبل

نشر في: آخر تحديث:

يعقد عدد من الدول الغربية والخليجية المعارضة لنظام بشار الأسد، الثلاثاء، اجتماعاً في لندن في 15 مايو لمناقشة زيادة الدعم للمسلحين المعارضين، لذلك النظام، بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية البريطانية.

وستسعى الدول الـ11 المشاركة في المجموعة التي تعرف باسم "أصدقاء سوريا" إلى البحث عن سبل لإيصال مساعدات إنسانية إلى سوريا، ومناقشة الوضع السياسي قبل الانتخابات الرئاسية السورية التي ستجري في يونيو المقبل، بحسب الوزارة.

ويستضيف المحادثات وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، ويتوقع أن يحضرها وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

وقالت الوزارة إن هذا الاجتماع "يأتي في وقت يرتكب فيه النظام أعمال عنف عشوائية ضد المدنيين، ويخطط لإجراء انتخابات ستكون محاكاة بشعة للديمقراطية، مع إخفاق تام للنظام في السماح بدخول المساعدات الإنسانية".

وأضافت أن "وزراء الخارجية سيناقشون أفضل الطرق لزيادة دعمنا للمعارضة السورية، وتحقيق تقدم سريع في تحسين الأزمة الإنسانية المتدهورة وإنعاش العملية السياسية المتوقفة".

وتضم المجموعة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا، إضافة إلى عدد من دول المنطقة المناهضة لنظام الأسد وهي قطر والسعودية وتركيا والإمارات.

كما أن الأردن ومصر عضوان في المجموعة التي لا تضم روسيا وإيران، الدولتين الحليفتين للنظام السوري.