.
.
.
.

بريطانيا تحذر: سوريا تملك كيمياويا يكفي لهجمات جديدة

نشر في: آخر تحديث:

حذرت بريطانيا المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيمياوية من أن النظام السوري مازال يمتلك مواد كيمياوية تكفي لإنتاج كمية من غاز الأعصاب يمكن أن تستخدم في هجمات عدة تشبه الهجوم القاتل الذي تم شنه على ريف دمشق في شهر أغسطس الماضي.

يشار إلى أن الهجوم الكيمياوي الذي وقع في الغوطة التي يسيطر عليها المسلحون المعارضون للنظام السوري، أدى إلى مقتل نحو 1400 شخص، وبعد ضغوط دولية وافقت دمشق على تسليم ترسانتها من الأسلحة الكيمياوية بعد أن هددت واشنطن بشن هجمات جوية عليها.

واتهم الوفد البريطانى في المنظمة -المكلفة بتدمير أسلحة سوريا الكيمياوية - دمشق بتأخير عملية تدمير ترسانتها من الأسلحة الكيمياوية.

وأضاف الوفد البريطانى أن "سوريا لاتزال تمتلك نحو 100 طن متري من المواد الكيمياوية في موقع واحد.

جدير بالذكر أن سوريا قد سلمت حتى الآن أكثر من 92% من ترسانتها الكيمياوية.