.
.
.
.

الجيش الحر: النفير العام لدعم جبهات دير الزور والرقة

نشر في: آخر تحديث:

دعا النقيب عمار الواوي أمين سر الجيش السوري الحر جميع الفصائل المقاتلة في الجبهات إلى دعم جبهات دير الزور والرقة وحلب من أجل إفشال مخطط النظام لتحطيم الثورة، حيث تتواصل المعارك على جبهة دير الزور بين الجيش الحر وتنظيم داعش الذي يتقدم مدعوما بطائرات النظام.

وبعد مواجهات دامت أسابيع مع جبهة النصرة وفصائل مقاتلة أخرى، وسع تنظيم داعش مناطق نفوذ سيطرته على أجزاء من دير الزور، حيث سيطر على المدخل الشمالي الشرقي للمدينة من جهة الحسكة، ودخل إلى المدينة الصناعية وفرض سيطرته على منطقة المعامل وصوامع الحبوب.

كما تقدم بعدها باتجاه قرى مراط ومظلوم وخشام وأقام حواجز بين دير الزور والحسكة، بينما تحاصر قوات النظام الأجزاء الجنوبية والغربية من المدينة وتنفذ غارات جوية قيل إنها تهدف إلى تغطية تقدم داعش حسب اتهامات مقاتلي المعارضة.

ومن جانبه، قال الرائد عمر طراد عضو المجلس العسكري في دير الزور "إن النظام يساند داعش عن طريق القصف الجوي".

وباتت قرى الريف الغربي أيضاً تحت سيطرة داعش، ويقول ناشطون إن التنظيم يحاول ربط محافظة الرقة بدير الزور لتأمين خطوط إمداده، أما في الريف الشرقي فتتواصل الاشتباكات بين الطرفين من جهة بلدة جديد عكيدات.

وتحدث المرصد السوري عن سقوط نحو مئتين وثلاثين مقاتلاً من الطرفين في الأيام العشرة الماضية، بينهم مئة وستة وأربعون قتيلاً من جبهة النصرة وكتائب مقاتلة أخرى ومنهم من أعدم ميدانياً على يد مقاتلي تنظيم داعش.