.
.
.
.

المجلس العسكري بحماة يعلن المحافظة "منطقة عسكرية"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المجلس العسكري في حماة المحافظة "منطقة عسكرية بالكامل"، اعتبارا من يوم الاثنين المقبل وطيلة فترة الانتخابات الرئاسية.

وتوعد المجلس العسكري، في بيان أصدره مع عدة قوى ثورية في محافظة حماة، قوات النظام بعمليات عسكرية في المحافظة، حسب ما نقله عنه مركز حماة الإعلامي.

يذكر أن المشاركين في هذا البيان هم الهيئة الشرعية بحماة، والمجلس العسكري بحماة، ومركز حماة الإعلامي، واتحاد ثوار حماة، ومجلس محافظة حماة.

وطالب البيان المدنيين بعدم الخروج من منازلهم طوال هذه الفترة، مؤكداً بذلك حفاظه على أرواح المدنيين. وشدد المجلس العسكري على ضرورة تنسيق الأعمال العسكرية معه ومع الهيئة الشرعية.

وفي حماة أيضاً، أفاد المركز الإعلامي عن سيطرة الجيش الحر على حاجز تل صلبة بريف حماة، ومقتل ما يزيد على عشرة عناصر من قوات النظام وقوات الدفاع الوطني.

وأسفرت هذه عملية، بحسب المصدر ذاته، عن اغتنام دبابة وذخيرة ضمن معركة "المخلصون" التي أعلن عنها مؤخراً في ريف حماة الغربي الشمالي.

كما اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام على جبهة مورك بريف حماة، صد الجيش الحر من خلالها رتلاً عسكرياً لقوات النظام.

وأفاد المركز عن مقتل قائد الحملة العسكرية الأخيرة التي شنها النظام لاستعادة مدينة مورك، الجنرال الإيراني عبدالله إسكندري، وهو المدير العام لشؤون المحاربين في سوريا.

وكانت قد أعلنت قبل أيام معركة "التوكل على الله" لاستعادة السيطرة على خان شيخون ومورك الواقعتين على طريق "حماة-معرة النعمان".

واستهدف الجيش السوري تجمعات للمسلحين في خان شيخون، وقتل 11 شخصا، بينهم قائد للمجموعة. وهاجمت المعارضة أطراف بلدة مورك واشتبكت مع قوات النظام.