.
.
.
.

مثقفون سوريون يؤسسون رابطة سورية للثقافة

نشر في: آخر تحديث:

أسس عدد من العاملين في مجال الثقافة والفنون السوريين "الرابطة السورية للثقافة الجديدة"، بدافعٍ من قلقهم تجاه ما يتهدّد الثورة السورية والإنسان والوطن من أخطار ناجمة عن طبيعة النظام بالدرجة الأولى، ومفرزات المشاريع الظلامية المبنية على توظيف الأحداث السوداء واللحظات القاتمة في تاريخنا للتعبئة الغرائزية، بحسب بيان الرابطة الذي وصلت لـ"العربية نت" نسخة منه.

وبحسب البيان، فإن الرابطة السورية للثقافة الجديدة ستحاول إيجاد دعم للإنتاج الإبداعي والثقافي المعبر عن المرحلة وتحدياتها، بالإضافة إلى تعرية الأفكار الإقصائية المتطرّفة المدمرة، والعمل على ترسيخ قيم الحرية الخلاقة التي تتعزز في ظروف سيادة الديمقراطية والمجتمع المدني وتحقيق الحوكمة الصالحة والعدالة.

ومن أهداف الرابطة إتاحة قنوات حرة للتواصل والحوار الجادّ والفاعل بين المثقفين السوريين بمختلف انتماءاتهم وتطلعاتهم، دون شروط مسبقة، وبالطبع تأكيد دور المرأة السورية وأهمية ممارستها الحرة لدورها المتميز والفاعل في بناء الوطن حاضراً ومستقبلاً.

وأكد بيان الرابطة على دور الشباب كمحرك للثورة، وعلى ضرورة المحافظة على الثقافة الشعبية، بجميع ما تمتلكه من قدرات إبداعية وجمالية.

وأشار البيان إلى أن الرابطة السورية للثقافة الجديدة هي تجمّع ثقافي لا يهتم بالانتماءات المتخلفة الخانقة سواء أكانت قومية، أو دينية، أو طائفية، أو مذهبية، أو مناطقية. ودعا الجميع إلى الانضمام للرابطة تمهيدا لتحديد موعد لانعقاد المؤتمر التأسيسي.

يذكر أن أعضاء اللجنة التحضيرية هم: "د.أحمد برقاوي، إسلام أبو شكير، تيسير خلف، ثائر هلال، حسام ميرو، د. سمير تقي، د.عارف دليلة، عاصم الباشا، د.عبدالله تركماني، مأمون البني، ماهر صليبي، محمد برهان، نبيل المالح، واحة الراهب، وليد قوتلي، يارا صبري يحيى القضماني.