.
.
.
.

جبهات درعا ودمشق وحلب وحماة الأشد سخونة في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

تستمر قوات النظام السوري في تكثيف عملياتها العسكرية في عدة مناطق في ريف دمشق حيث أفادت الهيئة العامة للثورة أن مدينة دوما تعرضت لسقوط عدد من القذائف أدت إلى مقتل وجرح عدد من الأشخاص.

أما مدينة الزبداني فقد ألقت طائرات النظام البراميل المتفجرة على أحيائها السكنية ما تسبب في إحراق المنازل وتصاعد أعمدة الدخان في سماء المدينة.

وشهدت جبهة مورك في حماة اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والجيش الحر حيث تمكن من السيطرة على نقطتين عسكريتين تابعتين للنظام، كما أفاد مركز حماة الإعلامي بمقتل قائد الحملة العسكرية البرية في مورك وهو من عناصر حزب الله اللبناني.

هذا وقصفت قوات النظام حي الطوافرة في حماة بعدد من الصواريخ أدى لسقوط قتلى وجرحى.

إلى حلب حيث ألقت طائرات النظام عدداً من البراميل المتفجرة على بلدة كفرحمرة وحي بستان الباشا في ريف حلب تسببت في تدمير المزيد من المنازل وتهجير العائلات، إضافة إلى استهداف أطراف بلدة حيان في ريف حلب بالصواريخ بالتزامن مع اشتباكات عنيفة.

وفي ريف درعا قصفت قوات النظام بالصواريخ بلدة الغارية الشرقية، فيما تعرضت بلدة اليادودة لقصف مدفعي عنيف أدى إلى تدمير في المنازل.

أما في إدلب واصلت قوات النظام قصفها بالمدفعية الثقيلة بلدة البشيرية في جسر الشغور، فيما تعرضت مدينة الرستن في ريف حمص لقصف مدفعي من قبل قوات النظام بالتزامن مع اشتباكات عنيفة.