.
.
.
.

يوليو.. شهر الخسارات البشرية الكبرى للنظام السوري

نشر في: آخر تحديث:

شهد شهر يوليو قتل ما لا يقل عن 85 من جنود النظام السوري، عندما اقتحم تنظيم داعش الفرقة 17 في الرقة بعد حصارها، ونشر التنظيم صور إعدامهم المرعبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكان بينهم ضباط برتب عالية.

وتكرر السيناريو ذاته في اقتحام داعش للواء 93 في ريف الرقة الشمالي، وقتل كل الجنود المتواجدين هناك، وكان بينهم ضابطان برتبة عميد.

ونشر النظام السوري صور بعض ضحاياه لاحقاً وبشكل تدريجي، وكان ضمن ما نشر صورة كل من: محمد محمود حسن وعادل ونوس من مدينة طرطوس الساحلية، بينما سقط ثلاثة ضباط أيضا برتبة عميد خلال معارك مع الجيش الحر في ريف دمشق .

ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه أحصى أكبر عدد لقتلى النظام السوري خلال شهر واحد في يوليو الماضي، حيث سقط 961 من الجنود النظامين في صفوف الجيش في الرقة وريف دمشق، إضافة إلى937 من مقاتلين سوريين موالين له أي اللجان الشعبية وقوات الدفاع الوطني.

ونشر موقع جنوب لبنان التابع لحزب الله أسماء 56 قتيلاً سقطوا أثناء قتلاهم في سوريا الشهر الفائت فقط.

كما سجل المرصد سقوط 87 قتيلاً من عناصر موالية للنظام من الميليشيات العراقية والأفغانية.

هذه الأرقام تعني أن نحو 38% من الخسائر البشرية التي وقعت في سوريا خلال الشهر هي من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وهي أعلى نسبة مئوية شهرية لخسائر النظام، منذ اندلاع الصراع المسلح بحسب المرصد السوري.