.
.
.
.

براميل الأسد المتفجرة تسقط على بلدات ريف القنيطرة

نشر في: آخر تحديث:

أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بأن مروحيات قوات النظام قامت بإلقاء براميل متفجرة على بلدات في ريف القنيطرة. ودارت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام في أطراف بلدة المليحة بريف دمشق. وفي العاصمة دمشق تعرض حي جوبر إلى قصف عنيف من جانب قوات النظام.

فحي جوبر الدمشقي مازال يتعرض لموجات من القصف العنيف بمختلف أنواع الأسلحة التي تستخدمها قوات النظام في محاولاتها المتواصلة للتغلغل في أحيائه.

وقالت شبكة سوريا مباشر إن اشتباكات دارت بين الثوار وقوات الأسد في محيط منطقة المناشر في حي جوبر شرقي العاصمة.

وأفادت الهيئة العامة للثورة السورية بوقوع اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام في المزارع المحيطة ببلدة المليحة بريف دمشق تزامنت مع حملة قصف عنيف لقوات النظام على تلك المناطق، وسقطت صواريخ أرض أرض على بلدة عين ترما بريف دمشق.

وعلى جبهة القنيطرة حقق الجيش الحر تقدماً في المسحرة حيث بسط سيطرته على تل المسحرة بعد معارك خاضها ضد قوات الأسد.

قصف عنيف استهدف كذلك مدينة تلبيسة بريف حمص ذهب ضحيته قتلى وجرحى بين المدنيين، إذ شمل القصف بلدات أم شرشوح والهلالية استخدمت خلالها قوات النظام المدفعية وراجمات الصواريخ.

أما في حماة فقد ألقت مروحيات قوات النظام براميل متفجرة على بلدة كفر زيتا بريف حماة الشمالي وعلى بلدة خطاب.

لجان التنسيق المحلية تحدثت عن اشتباكات اندلعت بين الثوار وقوات الأسد في حي بستان القصر في حلب في وقت سيطر الجيش الحر على مبان في حي كرم الطراب بالقرب من مطار حلب الدولي.

كما أفادت الهيئة العامة بقصف قوات النظام بالمدفعية وراجمات الصواريخ لأحياء في مدينة درعا وقصف مدفعي على جبل الزاوية في إدلب.