.
.
.
.

الأمم المتحدة تستعد لنزوح كل سكان كوباني الـ400 ألف

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، أنها تضع خططاً لوجستية لفرار كل سكان بلدة كوباني الكردية (عين العرب باللغة العربية) في سوريا، وعددهم 400 ألف، إلى تركيا هرباً من تقدم مقاتلي "داعش".

وذكرت المفوضية في بيان أن نحو 138 ألف لاجئ سوري كردي دخلوا الأراضي التركية في لجوء جماعي بدأ الأسبوع الماضي، مشيرةً إلى أن نقطتي عبور حدوديتين ما زالتا مفتوحتين.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية، ميليسا فليمينج، في إفادة صحافية في جنيف: "نستعد لفرار كل السكان إلى تركيا. سكان كوباني عددهم400 ألف".

ودعت فليمينج إلى تقديم العون للحكومة التركية ودول الجوار الأخرى التي تستضيف أكثر من ثلاثة ملايين لاجئ سوري، مضيفةً: "138 ألف الذين وصلوا لتركيا مؤخراً هم نفس عدد من استقبلتهم أوروبا خلال ثلاث سنوات من الحرب السورية".

ومن جهته، قال روبرت كولفيل، المتحدث باسم حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، في الإفادة الصحافية: "قلقنا الأكبر هو أن تسقط كوباني".

وذكر أن قوات "داعش" سيطرت على ما لا يقل عن 105 قرى حول كوباني منذ 15 سبتمبر، منها 85 قرية على الأقل سقطت في مطلع الأسبوع. وأضاف أن مكتب حقوق الإنسان وصلته تقارير عن 100 قرية أخرى هجرها سكانها، خوفاً من سقوطها في أيدي المقاتلين المتشددين.

وأوضح كولفيل أن منطقة كوباني تستضيف أيضاً ما بين 200 و400 ألف نازح سوري فروا من مناطق أخرى من البلاد منها الرقة وحلب وحمص.