أكراد يدافعون عن كوباني ويحذرون من مجزرة على يد داعش

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

دعت وحدات حماية الشعب الكردي، وهي أكبر جماعة مسلحة كردية في سوريا، جميع الأكراد في المنطقة للانضمام إليها في مقاومة تنظيم "داعش"، الذي يحاصر مدينة كوباني (عين العرب) الحدودية مع تركيا.

يأتي هذا بينما احتدمت المعارك في محيط المدينة بين المتطرفين والمقاتلين الأكراد.
قد حذر مقاتلون أكراد يدافعون عن بلدة كوباني الحدودية السورية من مجزرة على يد المتطرفين، الذين حاصروا البلدة بالدبابات وقصفوا ضواحيها بنيران المدفعية.

من جهة ثانية قالت وزارة الخارجية السورية إن أي تدخل تركي في الأراضي السورية سيمثل عدواناً صريحاً، وكانت تركيا تعهدت ببذل ما في وسعها للحؤول من دون سقوط مدينة كوباني بأيدي المتطرفين.

شكوك الأكراد بشأن عزم أنقرة على التدخل لإنقاذ كوباني من حصار المتطرفين بلغت ذروتها على ما يبدو.

فبيان المجموعات المسلحة الكردية في سوريا قد وجه دعوة مفتوحة إلى جميع الأكراد من دون استثناء من أجل تعزيز الصف في مواجهة المتطرفين الذين باتوا على مشارف البلدة المحاصرة حيث تدور معارك شرسة.

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن تلك الوحدات تمكنت من تدمير بعض آليات المتطرفين على مشارف كوباني، ما أسفر عن مصرع عدد منهم.
وترصد مصادر كردية عمليات القصف من مركز مرشد بينار الحدودي، حيث تخشى عمليات قتل جماعي ضد أهالي البلدة.

يذكر أن القصف أصبح على أشده في وسط كوباني، ما أجبر ما لا يقل عن 186 ألف شخص على التوجه صوب تركيا.

مراقبون للشأن التركي يقولون إن تعهد رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو بعدم ادخار الجهد في إنقاذ كوباني من براثن التطرف لم يرافقه عزم أكيد على المشاركة الفعلية في جهد التحالف الدولي أو الدفع بقوات عسكرية إلى ما وراء الحدود، لاسيما أن أولوية الرئيس رجب طيب أردوغان تتجه إلى الإطاحة بنظام الأسد قبل محاربة المتطرفين.

الجيش التركي اكتفى بنشر نحو 50 دبابة وعربة مصفحة في القطاع الحدودي مع سوريا لم تطلق حتى الآن أي قذيفة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.