.
.
.
.

"التكنولوجيا" تدخل داعش ومقاتلوه يتعلمون

نشر في: آخر تحديث:

لا شك أن مقاتلي داعش اتسموا بكافة أنواع الوحشية والبربرية، لا سيما بعد سلسلة "قطع الرؤوس والذبح" المصورة إلا أنهم على صعيد التكنولوجيا متمكنون على ما يبدو. وقد بدا ذلك واضحاً من خلال طريقة تصويرهم التي اتسمت بطابع "هوليودي".

ولعل هذا ما ألمح إليه أيضاً الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة في تصريح لشبكة "ايه بي سي" الأميركية حين قال إن مقاتلي داعش عدو يتعلم. وأضاف أن المتطرفين "أصبحوا أكثر مهارة في استخدام الأجهزة الإلكترونية"

إذن داعش عدو يراقب ويتعلم، قالها رئيس الأركان الأميركي، ولعل هذا ما دفع الإدارة الأميركية إلى التأكيد مراراً أن الضربات الجوية وحدها لن تكفي لإنقاذ "عين العرب"، وغيرها العديد من المدن المحاصرة من داعش.

مارتن ديمبسي
مارتن ديمبسي

مقاتلو داعش يتخفون

وللتأكيد أضاف ديمبسي أن هؤلاء المقاتلين المتطرفين "يعرفون كيف يناورون وكيف يستخدمون السكان وكيف يتخفون". وشدد على أن القوات الجوية "تضرب حين يمكنها ذلك وعندما ترصد هدفاً".

وتابع كاشفاً أن مقاتلي التنظيم "ما عادوا يرفعون أعلامهم ولا عادوا يتنقلون في أرتال طويلة كما كانوا يفعلون في السابق، كما لا يقيمون مقرات قيادة يمكن رؤيتها وتحديدها".

وبالنسبة إلى كوباني، أكد رئيس الأركان أن غالبية سكان المدينة الكردية فروا منها إلى تركيا ولكن "ليس هناك أدنى شك" في أن المتطرفين سيرتكبون "فظائع مروعة إذا سنحت لهم الفرصة".