.
.
.
.

كوباني تعيد المقاتلين الأكراد إلى الداخل التركي

نشر في: آخر تحديث:

بدأ حزب العمال الكردستاني بإعادة مقاتلين إلى تركيا بسبب معركة كوباني المستمرة، بعد التقدم الذي حققه داعش.

المقاتلون الأكراد في هذه المدينة صدوا هجوما كبيرا من جهة الجنوب، حاول من خلاله متطرفو التنظيم التقدم نحو وسط المدينة بعد سيطرتهم على المربع الأمني.

الأكراد اتهموا أنقرة سابقا بأنها لا تفعل شيئا إزاء معارك كوباني. الأميركيون من جانبهم يضغطون على الحكومة التركية من أجل الإسراع في قتال التنظيم المتطرف. واشنطن تقول إنها حققت تقدما مع الأتراك في هذا الصدد.

داعش عزز سيطرته في كوباني رغم المقاومة الشرسة من قبل المقاتلين الأكراد والضربات الجوية المتلاحقة من قبل التحالف الدولي العربي. القيادة العسكرية الأميركية أكدت أن مقاتلات التحالف دمرت مركزا قياديا ومنشأة تحكم لداعش شمال كوباني، في حين دُمرت ثلاث سيارات عسكرية لداعش جنوب المدينة.

الأمم المتحدة من جانبها عبرت عن قلق عميق حيال سقوط محتمل لكوباني في يد داعش، معتبرة أن أمرا مماثلا سيؤدي، غالبا، إلى مذبحة بحق المدنيين هناك. داعش كان سيطر على المربع الأمني، وحاول التقدم إلى وسط المدينة، وصد المقاتلون الأكراد هجوما ليليا كبيرا لعناصر التنظيم من جهة الجنوب، وخلال النهار جرت اشتباكات متقطعة في شرق المدينة وجنوبها وجنوب غربها.

ويقول مراقبون إن داعش يهدف إلى الوصول إلى المعبر الحدودي مع تركيا، بغية تطويق المدينة من جهاتها الأربع.