مجموعات مسلحة تطارد مقاتلي داعش في سوريا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

تطارد مجموعات صغيرة من السوريين مقاتلي داعش في واحد من معاقلهم الرئيسية في شرق سوريا في إطار حملة جديدة لجماعات مسلحة بدأت كرد على الوحشية المتزايدة لتنظيم داعش.

وقال رئيس سرايا "الكفن الأبيض" إن الهدف الرئيسي من الحملة هو زرع الخوف في صفوف الدولة الإسلامية. وتقول الجماعة إنها قتلت أكثر من 100 مقاتل من داعش في هجمات بمحافظة دير الزور في الأشهر القليلة الماضية.

وقال زعيم الجماعة أبو عبود في مقابلة عبر موقع سكايب إن الاسم يعكس الهدف: الكفن الأبيض يشير الى كفن الموت الذي تقول جماعته إنه
ينتظر مقاتلي الدولة الإسلامية المسؤولين عن جرائم ضد الشعب السوري.

وبينما تدفع الولايات المتحدة خططا لتدريب وتسليح المعارضة المعتدلة المناهضة للرئيس السوري بشار الأسد في إطار استراتيجية للتعامل مع الدولة الإسلامية فإن ظهور مثل هذه الجماعات يبين كيف أنها صنعت أعداء جددا على الأرض.

وكان أبو عبود الذي امتنع عن إعطاء اسمه الحقيقي لأسباب أمنية قائدا لجماعة معارضة مناهضة للأسد سحقتها الدولة الإسلامية الأفضل تسليحا وتمويلا عندما سيطرت بالكامل على دير الزور في وقت سابق من العام الحالي.

والمجموعة الصغيرة التي يقودها الآن ليست في وضع يتيح لها توجيه ضربة كبيرة الى الدولة الإسلامية. لكنها تفرض بالفعل تحديا إضافيا فيما تستهدف الولايات المتحدة وحلفاؤها التنظيم بضربات جوية في كل من سوريا والعراق.

وسجل المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يراقب الحرب عددا متزايدا من الهجمات التي يشنها مسلحون على أهداف الدولة الاسلامية في محافظة دير الزور. وتشكل دير الزور مع محافظة الرقة اساس نفوذ الدولة الاسلامية في سوريا.

ولا تظهر سرايا الكفن الابيض رحمة بالدولة الاسلامية : وقال أبو عبود انها عندما تخطف واحدا من اعضائها فان هذا يحدث فقط "لتصفيته" في وقت لاحق.

وتعمل سرايا الكفن الابيض في بلدة البوكمال وحولها عند الحدود العراقية - وهي منطقة لها أهمية كبيرة للدولة الاسلامية كحلقة وصل مع الاراضي التي تسيطر عليها في سوريا والعراق. وقال ابو عبود ان عدد أفراد الجماعة يبلغ الان 300 عضو.

وقال "ثمانون في المئة من اعضاء (سرايا) الكفن الابيض لم يشاركوا في القتال قبل ان تأتي الدولة الاسلامية. دربناهم وانضموا الى الكفن الابيض بسبب القمع الكبير الذي يشعرون به بعد سيطرة الدولة الاسلامية."

ويقول المرصد السوري لحقوق الانسان ان الكفن الابيض واحدة من عدة جماعات صغيرة حملت السلاح ضد الدولة الاسلامية في محافظة دير
الزور في الاشهر الاخيرة وينتقون مقاتلي الدولة الاسلامية كلما توفرت لهم الفرصة.

ويختار أفراد تلك الجماعات أسماء تمثل تهديدا ووعيدا بنفس القدر. وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري الذي يشير الى أنه يجمع المعلومات من مصادر من كل أطراف الصراع إن من بين هذه الاسماء "لواء الشبح" و"لواء ملاك الموت".

وقال المرصد إن إحدى هذه الجماعات قتلت ما لا يقل عن عشرة من مقاتلي الدولة الاسلامية في هجوم ليلي على نقطة تفتيش في بلدة الميادين بمحافظة دير الزور يوم الخميس الماضي. وفي هجوم منفصل فتح مسلح يستقل دراجة نارية الرصاص على نقطة تفتيش اخرى تابعة للدولة
الاسلامية.

وقال عبد الرحمن إنه توجد زيادة في عملياتهم ضد الدولة الإسلامية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.