.
.
.
.

تواصل تهريب المقاتلين المتطرفين عبر الحدود التركية

نشر في: آخر تحديث:

يشهد معبر كلس الحدودي عبور أفواج كبيرة من السوريين إلى الضفة الأخرى، في حين تنتشر ظاهرة تهريب المقاتلين المتطرفين على طرفي الحدود، ما جعل الغرب يضغط على تركيا لتكثيف جهودها الرامية إلى تعطيل تدفق المقاتلين الأجانب إلى سوريا للانضمام إلى المجموعات المتطرفة.

فعلى بعد ساعة واحدة بالسيارة من المدينة السورية المحاصرة حلب، يوجد معبر كلس الحدودي، الذي طالما عج بأفواج هائلة من السوريين.

وعلى الرغم من قيام تركيا باتخاذ بعض الخطوات لضبط المسألة، لاسيما عبر المعابر والمطارات، فإن الإجراءات الأمنية في معبر كلس الحدودي لا تقف أمام المهربين، ففضلاً عن وجود نقاط غير خاضعة للرقابة في السياج الحدودي، يستغل المهربون مناطق قريبة أخرى بتواطئ مع بعض حراس الحدود.

إلى ذلك، أنشأت تركيا وحدة التحقيق الخاصة، رحلت المئات من المقاتلين الأجانب المشتبه فيهم في الأشهر الأخيرة، لكن التهريب لايزال نشطاً وإن بدأت خطوة الألف ميل نحو ضبطه.