.
.
.
.

مقاتلو المعارضة يدافعون عن خطوط إمداداتهم إلى حلب

نشر في: آخر تحديث:

شن مقاتلو المعارضة السورية المتواجدون شمال حلب، ضربات لتأمين خطوط إمداداتهم إلى المدينة التي تعد ثاني مدن البلاد، بعد التقدم الذي أحرزته قوات الأسد مؤخرا، حسب ما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم السبت.

واشتدت حدة المعارك اليوم في جميع أنحاء منطقة حندرات بحلب، غداة مقتل 15 عنصرا من قوات النظام والميليشيات الموالية له، فضلا عن 12 مقاتلا من المعارضة، بحسب المرصد.

ويشارك القوات النظامية مقاتلون من حزب الله اللبناني، إضافة إلى مقاتلين إيرانيين وفلسطينيين من الفصائل الموالية للنظام.

وقال مدير المرصد، رامي عبدالرحمن، لوكالة "فرانس برس": "نفذ مقاتلو المعارضة المنتمون إلى عدة ألوية عملية من أجل تأمين منطقة حندرات"، مضيفا: "إنهم يحاولون طرد الجيش من التلال التي استعادها في الأيام الأخيرة".

وقد تكون هذه المعركة حاسمة بالنسبة لمقاتلي المعارضة. وأشار المرصد إلى أنه "في حال سيطرت القوات النظامية على كامل المنطقة فإن ذلك سيخضع المناطق التابعة للمعارضة في حلب للحصار التام".

ومنذ يوليو 2012، يتقاسم مقاتلو المعارضة وقوات النظام السيطرة على أحياء حلب.

ومنذ نهاية 2013، تنفذ طائرات النظام حملة قصف جوي منظمة على الأحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة تستخدم فيها البراميل المتفجرة، ما أوقع مئات القتلى واستدعى تنديدا دوليا.

وخسرت مجموعات المعارضة المسلحة خلال الأشهر الأخيرة مواقع عدة في حلب ومحيطها.