.
.
.
.

داعش يطبق على مطار التيفور العسكري شرق حمص

نشر في: آخر تحديث:

تهاوت مواقع وحواجز قوات النظام حول شركة الغاز في جبل شاعر في الريف المشترك لحمص وحماة الشرقي أمام هجوم تنظيم "داعش" في الأسبوع الماضي، حيث سيطر على أكثر من 20 حاجزا ونقطة عسكرية بعد فرار عناصر النظام منها.

وأعلنت مصادر داعش، الاثنين الماضي، السيطرة على أهم حواجز النظام في محيط حقل غاز "شاعر"، والاستيلاء على معدات وأسلحة بينها صواريخ كورنيت ودبابات، في وقت تراجعت قوات النظام نحو 100 كلم إلى شركة بلعاس، ومطار التيفور، ليعلن التنظيم السيطرة الكاملة على حقل "شاعر".

وحسب مصادر التنظيم، تكبدت قوات النظام قتلى بالمئات، ما أدى إلى انسحاب ما تبقى منها إلى شركة وقرية جحار، تاركين خلفهم القتلى وبعض الأسلحة، فلاحقهم عناصر التنظيم وقتلوهم، ليحكموا السيطرة على شركة جحار، وحاجز البرج، وقرية جحار أيضا.

وتوجه التنظيم نحو الشركة الثانية "بالعاس" والحواجز المحيطة بها، ومطار (T4) العسكري وقصفهما بصواريخ الغراد وقذائف الهاون، والمدفعية ليلا نهارا، ما أوقفه عن العمل بعد تحقيق إصابات مباشرة فيه، ما دفع النظام لإرسال تعزيزات عسكرية من حمص وحماة، على رأسها "سهيل حسن" وسط عشرات الغارات الجوية يوميا على المنطقة، ما يعيد للأذهان معركة مطار الطبقة العسكري التي حسمها داعش لصالحه.

وجاءت هذه التعزيزات بعد نداء استغاثة من قائد مطار الشعيرات، وهو المسؤول عن مطار (T4)، الذي طلب مساعدات عاجلة من النظام بعد تحقيق قوات تنظيم "داعش" تقدماً كبيراً من جهة الشرق، ومدخل المطار، والسيطرة على عدة نقاط حساسة، بما فيها شركات الغاز وإلا سيسلم المطار.

ومطار " T4" يأتي بعد السين، والضمير، والشعيرات من حيث القوة والأهمية، ويبعد عن حمص حوالي 90 كلم، وعن تدمر حوالي 60 كلم، وهو تابع للفرقة 22، ومقر القيادة موجود في مطار الشعيرات مع وجود رحبة صيانة طائرات في الشعيرات.

وهو من أكبر المطارات العسكرية في سوريا، يقع في ريف حمص الشرقي ويبعد 25 كلم عن حقل شاعر الغازي. يحتوي مطار طياس T4 على 54 حظيرة إسمنتية (هنكار)، وأغلب طائراته حديثة مثل ميغ 29 وميغ 27 وسوخوي 35، له مدرج رئيسي وآخر فرعي بطول 3.2 كلم، بداخله دفاعات جوية متطورة جدا، ورادارات قصيرة التردد المحمولة على ظهر سيارات، وآليات عسكرية وعشرات الدبابات الحديثة مثل T82.

الطائرات تتقسم لأسراب عدة، فالسربان الأول والخامس من نوع Mig-25- PD+PU+RB، والسرب الآخر يسمى سرب 827 طائراته من نوع SU-22-M-4، والسرب 819 طائراته من نوع SU-24MK،كما يحتوي على سرب احتياطي يتكون من 24 طائرة مجهزة للتحليق الفوري من المدرج الاحتياطي الفرعي".

خبراء من روسيا وإيران وكوريا الشمالية موجودون في المطار مع ما يقارب 68 ضابطا أجنبيا، و71 ضابطا بينهم رتب عالية من قوات النظام، و280 صف ضابط وعسكري، و136 آلية عسكرية، بحسب آخر إحصائية في عام 2013، لافتا إلى أنه يصنف كأحد أهم المطارات العسكرية تحصينا، واستراتيجية ضمن خط الإمداد الإيراني عبر الأجواء العراقية.