.
.
.
.

تهجير 15 عائلة برأس العين السورية واغتصاب أملاكها

نشر في: آخر تحديث:

داهمت مجموعة مسلحة من ميليشيات ما يُسمى (وحدات حماية الشعب) الكردية الــ YPG التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الــ PYD، داهمت قرى حليوة، ومجيبرة، وقاطوف بالريف الشرقي لمدينة رأس العين، ونهبت محتويات منازل عائلة "العجور"، ومعدات زراعية، ومواشي.

وأفاد مصدر محلي لــ "سراج برس" بأن مجموعات من مسلحي الآبوجية (YPG) داهموا هذه القرى للمرة الثالثة خلال هذا العام، آخرها قبل يومين حيث هجروا جميع سكانها ممن يحملون كنية "عجور"، وبلغ عدد العوائل المهجرة نحو 15 عائلة فقط لأنها تحمل هذا الاسم.

وأضاف المصدر "أقدمت الــ YPG على وضع إشارات على هذه المنازل، وتعني أنها أصبحت ملكاً لهذه الميليشيات، كما نهبوا كل المعدات الزراعة من جرارات زراعية، وصهاريج، وبذارات قمح، ومقطورات، تقتدر بالملايين".

وأوضح المصدر ذاته أن هذه العائلة من العائلات العربية الغنية، استولت ميليشيات الــ YPG قبل عام تماما (1-11-2013) على آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية العائدة لهذه العوائل، مع كامل محصول القطن الذي كان مكدسا أمام المنازل آنذاك.

يذكر أن الــ YPG احتلت قرى مجيبرة، وقاطوف، وحليوة العام الماضي بعد انسحاب لواء تحرير سوريا التابع للأركان بقيادة "حسن مسكين" من دون قتال، وتركت سكان هذه القرى عرضة لانتقام ميليشيات حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، بسبب مساندتها لقوات الجيش الحر، وتقديم الطعام له على حاجز مجيبرة شرق مدينة راس العين.