.
.
.
.

نظام الأسد يختطف المسيحيات لتهجير عائلاتهن

نشر في: آخر تحديث:

تصاعدت مؤخراً حالات اختطاف الفتيات المسيحيات في مدينة حمص، ولاسيما في الأحياء الموالية لها.

وطالب الأب "ميشيل نعمان" عضو لجنة المصالحة الوطنية، سلطات النظام السوري بكشف مصير الفتيات المختطفات، والشباب المسيحيين الذين تم اختطافهم مؤخراً، والمرجح وجودهم لدى السلطات الأمنية.

وذكر ناشطون في حمص أن عمليات الخطف طالت مؤخراً بعض الفتيات المسيحيات اللواتي رجعن إلى حمص مع عائلاتهن، ورجح الناشطون ضلوع شبيحة حمص بعمليات الاختطاف، في حين يتهم الشبيحة والسلطات الأمنية جماعات إرهابية بالتورط في عمليات الاختطاف.

وأشار الناشطون إلى أن الجماعات الخاطفة، تطلب من عائلات الفتيات، عادة مبالغ مالية كبيرة لقاء الإفراج عن بناتهم، وأن عمليات الخطف باتت أحد أهم أسباب مغادرة العائلات المسيحية مدينة حمص التي تسيطر عليها قوات النظام.