.
.
.
.

العنف في سوريا والعراق شرد أكثر من 13 مليون إنسان

نشر في: آخر تحديث:

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة الثلاثاء، إن النزاعات في العراق وسوريا أجبرت نحو 13.6 مليون شخص على مغادرة منازلهم وإن الكثيرين منهم لا يجدون الغذاء أو المأوى مع اقتراب الشتاء.

وقال أمين عوض مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمفوضية إن العالم لا يتحرك لتلبية حاجات اللاجئين.

وقال عوض للصحفيين في جنيف "الآن عندما نتحدث عن نزوح نحو مليون شخص خلال شهرين أو نزوح 500 ألف في ليلة واحدة لا نرى تجاوبا من العالم".

وتوجهت الأغلبية الساحقة من اللاجئين السوريين إلى لبنان والأردن والعراق وتركيا وهي بلدان قال عوض إنها "تدفعنا إلى الشعور بالخجل من أنفسنا" بسبب دعمها للعائلات السورية المشردة.

وقال إنه "ينبغي للدول الأخرى في العالم وخصوصا البلدان الأوروبية وغيرها أن تفتح حدودها وتتحمل جزءا من العبء".

وتقول المفوضية إنها تحتاج إلى تبرعات تبلغ نحو 58.5 مليون دولار لتجهيز 990 ألف شخص لاستقبال فصل الشتاء وتشير إلى أن هذا المبلغ يغطي الاحتياجات الأساسية مثل الأغطية والثياب.

وقال عوض إن الصين وروسيا تأتيان في ذيل قائمة أكثر الدول المانحة ويتعين عليهما المساهمة بقدر أكبر.

وقال "من الناحية السياسية لا يمكن أن يكونوا غير مكترثين. الوضع الإنساني ملح ويجب أن يوضع في المقام الأول إذا لم تتوفر تسوية سياسية ينبغي لهم أن يساهموا بطريقة أو بأخرى كما يفعل الآخرون".