الجيش الحر يفشل محاولة إنزال لقوات النظام في القلمون

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

يواصل النظام شنّ عملياته العسكرية وقصفه العنيف على الغوطة الشرقية، رغم اتفاق التهدئة الذي أبرم بين قوات النظام والمعارضة في حي القدم.

كما تتواصل الغارات الجوية والبراميل المتفجرة على مختلف المناطق، أشدها على بلدة بالا وأطراف بلدة زبدين في الغوطة الشرقية، وشنت قوات النظام حملة قصف مماثلة على مدينة كفربطنا بريف دمشق.

من جانب آخر، تمكنت كتائب المعارضة من تفكيك عدد من الألغام كانت قوات الأسد قد زرعتها بالقرب من بعض الكتائب العسكرية في القلمون الشرقي، بمشاركة عدد من الفصائل العسكرية في المنطقة، ودمرت عدداً من الآليات العسكرية التابعة لقوات النظام في منطقة دير عطية.

ويأتي ذلك فيما أحبط الجيش الحر عملية إنزال جوي لقوات النظام في القلمون لتعزيز قواته في المنطقة، محرزاً تقدماً آخر على جبهتي قرية السلمان واستراحة الصفا، بحسب ناشطين.

كذلك سقط عدد من القتلى والجرحى جراء البراميل المتفجرة التي سقطت على حي المرجة وحي الليرمون شمال غرب المدينة، تزامناً مع حملة القصف العنيفة والاشتباكات المتواصلة على جبهة الكلاسة.

وقالت مصادر المعارضة إن قواتها ردت باستهداف مواقع قوات الأسد في حي المرجة وحي سليمان الحلبي واللواء ثمانين.

وفي الوقت الذي شنّ فيه النظام حملة قصف بالبراميل المتفجرة على قرية جنى العلباوي بريف حماة الشرقي، أضافت مصادر المعارضة أن الجيش الحر حقق إصابات مباشرة في صفوف قوات النظام أثناء استهدافه لتجمعاتهم بصواريخ غراد في السقيلبية.

بدورها، شهدت بلدات درعا سلسلة غارات جوية استهدفت في معظمها مدن الشيخ مسكين وجاسم، حيث سقط عدد من القتلى والجرحى. وتركز القصف بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون على أبطع وبصرى الشام بالريف.

في السياق ذاته، تمكنت الكتائب المعارضة من تدمير رتل كامل لقوات النظام كان متجهاً إلى مدينة الشيخ مسكين من جهة أزرع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.