.
.
.
.

7 ملايين طفل سوري وعراقي مهددون بالموت

نشر في: آخر تحديث:

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن سبعة ملايين طفل سوري وعراقي داخل مناطق النزاع يواجهون شتاء قاسيا.

وأضافت المنظمة في تقرير أنها لن تتمكن من الوصول إلى العديد من هؤلاء الأطفال، بسبب الأوضاع الحرجة في مناطق وجودهم.

وذكر التقرير أن نقص التمويل حال دون مساعدة نصف العدد الذي كانت المنظمة تقدم لهم مساعدات بتوفير حقائب شتوية سواء في سوريا أو في العراق.

وخطط اليونيسف بهدف مساعدة الأطفال الأكثر هشاشة لتزويد 400,000 طفل منهم في محافظات سوريا الأربعة عشر بحقائب ملابس الشتاء، ومن المخطط أن يتم توزيع ربع هذه الحقائب في حلب وحدها. وفي الوقت الذي نشرت فيه هذه القصة كانت قد وصلت 8,000 حقيبة لحلب، ليتم توزيعها على الأطفال المحتاجين لملابس الشتاء بشكل مُلِح.

وتتضمن كل حقيبة معطفا للشتاء، وسترة من الصوف، وسراويل الشتاء الدافئة، وقبعة وجوارب صوفية، ولفحة وقفازات، وحذاء للشتاء لطفل واحد. ستوزع الحقائب أولا في المحافظات ذات الأولوية وهي حمص، وطرطوس، وحلب والقامشلي.

تم شراء حوالي 220,000 حقيبة من الموردين الدوليين والمحليين، وذلك بفضل التمويل الكريم من كندا، وفرنسا، وهونغ كونغ، وأيرلندا، والكويت، والنرويج، والسويد والعديد من الدول الأخرى. ولكننا ما زلنا بحاجة لحوالي 7.2 مليون دولار لنصل إلى 182,400 طفل آخر.