.
.
.
.

مقتل عشرات الثوار بكمين نصبته قوات الأسد بالغوطة

نشر في: آخر تحديث:

قتل العشرات في كمين نصبته قوات الأسد واستهدف مجموعة من المسلحين الذي كانوا ينتقلون من منطقة إلى أخرى في الغوطة بريف دمشق الشرق، في وقت متأخر من ليل الأربعاء، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية ومصدر في حزب الله اللبناني وناشطون الخميس.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية "سانا" عن مصدر عسكري سوري قوله إن "وحدة من الجيش والقوات المسلحة تقضي بكمين محكم على 50 إرهابيا أثناء محاولتهم الفرار من بلدة ميدعا في الغوطة الشرقية باتجاه مدينة الضمير بريف دمشق".

غير أن مصدرا في حزب الله قال إن عدد قتلى الكمين بلغ 30 مسلحا، مشيرا إلى أنه جرى بعد وقوع الهجوم استهداف "آلية تابعة للمسلحين بصاروخ موجه بعد خروجها.. لانتشال الجرحى.. وقد قتل كل من كان في الآلية من مسلحين وجرحاهم".

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن "30 رجلا على الأقل استشهدوا وسقط عدد من الجرحى في الكمين الذي نفذه عناصر من حزب الله اللبناني وقوات النظام في وقت متأخر من ليل أمس"، مضيفا: "كما استهدفت قوات النظام بصاروخ سيارة قدمت لإنقاذ الجرحى وسحب جثامين الرجال".

وتشكل الغوطة الشرقية معقلا لمقاتلي المعارضة تحاصره قوات النظام منذ أشهر طويلة في محاولة لطردهم منه.