.
.
.
.

كوباني.. انهيار الخدمات الصحية وسط هجوم داعش

نشر في: آخر تحديث:

في ظل الأوضاع الأمنية المتدهورة التي تعيشها بلدة كوباني السورية الحدودية جراء الصراع بين تنظيم داعش والقوات الكردية، تعاني البلدة ندرة في المراكز الطبية حتى لم يعد في البلدة سوى وحدة طبية صغيرة تقدم خدمات الإسعاف للجرحى والمصابين.

وبإمكانيات طبية وبشرية متواضعة، يبذل هذا الفريق الطبي الصغير قصارى جهده لإنقاذ الجرحى والمصابين جراء العمليات العسكرية المتواصلة في كوباني.

ضعف الإمكانيات ومخاطر العمل تحت القصف لم يمنعا فريقا طبيا من الاستعداد لاستقبال المزيد من المصابين المتوقعين في ظل ازدياد وتيرة القتال المستعر في هذه البلدة الحدودية بين القوات الكردية وعناصر تنظيم داعش المتطرف.

ويأمل أعضاء الفريق الطبي في تحسن الأوضاع الأمنية ولو قليلا ليتمكنوا من إنشاء نقاط طبية على طول الحدود لتقديم خدماتهم الطبية.

وهذه الوحدة الطبية هي المتبقية في كوباني بعد أن أتى القصف على اثنتين من المراكز الطبية الصغيرة التي كانت تسعف الجرحى.

ولم تمنع الأوضاع المتردية الأطباء من التعبير عن أملهم في أن تكون لديهم وحدة جراحية متنقلة تسعف جرحى في أي موقع.