.
.
.
.

مظاهرات ضد النصرة في ريف دمشق بسبب الاعتقال العشوائي

نشر في: آخر تحديث:

تشهد بلدة بيت سحم بريف دمشق الجنوبي توتراً شديداً، وذلك بعد قتل أحد عناصر جبهة النصرة داخل البلدة من قبل أقارب بعض المعتقلين حديثاً لدى النصرة بتهمة "التلفظ بالكفر".

وانتشر العديد من مسلحي جبهة النصرة في شوارع البلدة، وأغلقوا جميع مداخلها، فيما يدور اشتباك بينهم وبين مسلحين من بيت سحم.

وأعقب ذلك خروج المئات من مدنيي بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم في مظاهرات حاشدة تنديداً بممارسات جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة.

وفي قرية الرامي بجبل الزاوية بريف إدلب، خرجت مظاهرات حاشدة من النساء والأطفال، طالب المشاركون فيها جبهة النصرة بالإفراج عن الرجال والمقاتلين الذين اختطفهم حيث لاتزال جبهة النصرة تعتقل عشرات الأشخاص من قرية الرامي بريف إدلب، ومن بين المعتقلين عدد من الرجال المسنين والروائي عارف الخطيب، وهو عضو اتحاد الكتاب العرب.

ميدانيا، أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بمقتل خمسة وستين شخصا بنيران النظام السوري معظمهم سقط في دير الزور.

واستهدف قصف مدفعي مدينة الرحيبة في ريف دمشق، كما استهدفت قوات النظام حي الوعر في حمص بالأسطوانات المتفجرة.

وأفادت شبكة "سوريا مباشر" بإلقاء طيران النظام ستة عشر برميلا متفجرا على مضايا والزبداني والقلمون في ريف دمشق.

وفي حماه، ألقى طيران النظام برميلين متفجرين على قرية عطشان في ريفها وقصف بالمدفعية والرشاشات الثقيلة حاجزين في مدينة اللطامنة في الريف الشمالي وفي درعا، قصفت قوات النظام أحياء درعا البلد ومدينة انخل.