.
.
.
.

داعش يعين "والياً أجنبياً" في دير الزور

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم داعش عين والياً لمدينة دير الزور من جنسية أجنبية خليجية، بعد مصرع الوالي السابق من الجنسية التونسية، خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام في الأسبوع الأول من شهر ديسمبر الجاري، إثر هجوم نفذه عناصر التنظيم حينها على الجبل المطل على مدينة دير الزور.

إلى ذلك، عين التنظيم المتطرف، بحسب المرصد، قائماً بالأعمال، من الجنسية السورية، لتسيير وإدارة مدينة دير الزور، قبل قيام التنظيم بتعيين الوالي الجديد لمدينة دير الزور.

وكانت مصادر قد أبلغت في وقت سابق، المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن خلافات بدأت تظهر في محافظة دير الزور بين المقاتلين السوريين وغير السوريين في محافظة دير الزور، بسبب تولي مقاتلين من جنسيات غير سورية مناصب قيادية في التنظيم، بحجة أن غالبية عناصر التنظيم هم من جنسيات أجنبية، على الرغم من أن غالبية الذين لقوا مصرعهم خلال الهجمات الأخيرة على مطار دير الزور العسكري، هم من الجنسية السورية.

وكان الوالي السابق عامر الرفدان، والذي ينحدر من بلدة جديد عكيدات بريف دير الزور، قد طلب من التنظيم إعادة تنصيبه والياً على ما يسمى "ولاية الخير"، وذلك بعد أن قام التنظيم بعزله في وقت سابق، وتنصيب والٍ من الجنسية العراقية، إلا أن التنظيم قابل طلبه بالرفض، وعلل رفضه بالقول إن عناصر داعش أو "المهاجرين" في محافظة دير الزور هم أكثر من العناصر السوريين "الأنصار"، ومن غير المنصف تنصيب والٍ من الجنسية السورية على "ولاية" غالبية عناصر التنظيم فيها من "المهاجرين".