.
.
.
.

رئيس الائتلاف السوري: جيش النظام يتفكك

نشر في: آخر تحديث:

أكد خالد خوجة رئيس الائتلاف الوطني السوري أن إيران و روسيا هما " أكبر داعمين لنظام الأسد وتسعيان للتسوية والحوار بشرط بقاء الأسد، وهو أمر لا تقبل به القوى الثورية والسياسية التي تمثل غالبية الشعب السوري".

وعزى خوجة السبب الرئيسي في تمدد تنظيم داعش الإرهابي إلى عدم وجود استراتيجية سياسية وعسكرية واضحة لدى أصدقاء الشعب السوري في مواجهة آلة القتل لنظام الأسد والتي تفتك بالسوريين منذ ما يقارب الـ4 سنوات.

وقال إن أحد الأسباب الرئيسية لتمدّد داعش كان نتيجة عدم تقديم العسكري اللازم للثوار من أجل مواجهة قوات الأسد، موضحاً في مقابلة أجراها مع صحيفة "ستار" التركية أنّ "نظام الأسد يعاني من تفكك قوته العسكرية وانحسار الدعم من بيئته، وقوته تقتصر اليوم على السلاح الجوي فقط وخاصة البراميل المتفجرة، أما في الميدان فإنّه يعتمد على المليشيات الشيعية الطائفية".

وكان رئيس الائتلاف قال أمس في أول مؤتمر صحفي له بعد توليه الرئاسة: "نحن نتحاور مع كافة الأطراف السورية المعارضة أما المفاوضات بيننا وبين نظام الأسد، فلن تكون إلا على الانتقال السياسي للسلطة الى نظام يحقق مطالب الشعب السوري وتطلعاته في الحرية والكرامة وتأسيس الدولة المدنية الديمقراطية التعددية، وأن تنطلق تلك المفاوضات من مبادئ وثيقة جنيف حيث توقفت وذلك لتشكيل هيئة الحكم الانتقالي ومحاسبة المجرمين، وخارج هذا الإطار لا يمكن الجلوس معه".