تفاقم العواصف الثلجية.. ولاجئو سوريا الأكثر تضرراً

وكالات الإغاثة ترفض نقل آلاف اللاجئين إلى مناطق أخرى بالشرق الأوسط

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

مازالت دول الشرق الأوسط، لاسيما دول الجوار السوري، تتأثر بالعاصفة الثلجية العميقة التي تضرب المنطقة.

فقد تواصل تساقط الثلوج بغزارة على كل من الأردن ولبنان وسوريا والأراضي الفلسطينية، فيما يصل تأثير العاصفة إلى المناطق الشمالية من السعودية.

وتسببت العواصف الثلجية بقطع العديد من الطرقات الجبلية في لبنان، مما صعّب عملية الوصول إلى مخيمات اللاجئين السوريين التي حوصرت بسبب التراكمات الثلجية في العديد من المناطق.

وقد رفضت وكالات إغاثة فكرة نقل آلاف اللاجئين السوريين الذين يعانون تحت وطأة الطقس السيئ إلى مناطق أخرى في الشرق الأوسط، مشيرة إلى العدد الكبير للاجئين.

وقالت الأمم المتحدة إنها تفضل نقل اللاجئين من المناطق التي ضربتها العاصفة، لكن الوضع ليس ملائماً، واصفة الطقس بأنه حالة طبيعية، لكنها جاءت في وقت صعب للغاية.

وكانت وكالات الإغاثة في لبنان وسوريا والأردن قد استعدت بإمدادات طارئة للاجئين الذين يواجهون درجات حرارة تصل إلى التجمد في ملاجئ متهالكة.

محاولة لإزاحة الثلوج بلبنان
محاولة لإزاحة الثلوج بلبنان
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.