.
.
.
.

"جلاد النصرة" يرفض طلب امرأة رؤية أطفالها قبل قتلها

نشر في: آخر تحديث:

تداول نشطاء مدنيون سوريون قبل عدة أيام مقطع فيديو تظهر به امرأة في مدينة معرة مصرين بريف إدلب قبل إعدامها على أيدي "جلاد" من جبهة النصرة، وهي تتوسل إليه لرؤية أطفالها قبل تنفيذ الحكم الجائر الذي قررته الجبهة التي تمثل فرع تنظيم القاعدة في سوريا.

وتبين من المعلومات التي تداولها النشطاء في وقت لاحق أن منفذ حكم الإعدام في المرأة بإطلاق الرصاص على رأسها من الخلف، يدعى أبو الصلاح، وقد عمل قاضياً في الهيئة الشرعية في حلب منذ تأسيسها، وكان قد اختفى في المدينة على "خلفية فضيحة علاقة غير شرعية جمعته بإحدى السيدات"، بحسب نشطاء.

وتنفذ جبهة "النصرة" أحكام إعدام جائرة على الآخرين بدون محاكمات في ممارسات لا تتصل بشريعة الإسلام بصلة، وتنفذها عصابات خارجة عن القانون تزعم تطبيق الشريعة.

وأوضح النشطاء أن منفذ حكم الإعدام في المرأة، أبو الصلاح، متورط في سرقة بيوت مدنيين، وأعطى تصاريح مزاولة مهنة بطرق غير شرعية، منها تصريح ممارسة مهنة طب الأسنان لشخص يمارس مهنة الطب الشعبي.

وفي مقطع الفيديو، تظهر عبارة "تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الشام– جبهة النصرة" على جدار خلف المرأة التي بدت في الخمسينات من عمرها، وكانت ترتدي عباءة سوداء ومعطفا أحمر اللون، وكانت مقيدة اليدين، وأمامها وقف عدد من الرجال المدججين بالسلاح، قبل قراءة منطوق الحكم الذي اتهم المرأة بتهمة غير أخلاقية. ثم قام المنفذ بإطلاق الرصاص على رأس المرأة من الخلف بلا رحمة.