.
.
.
.

الشيخ مسكين.. أهم معارك درعا التي يسعى الثوار لحسمها

نشر في: آخر تحديث:

تسعى المعارضة السورية بكل قوتها للفوز بواحدة من أهم المعارك في درعا، وهي معركة السيطرة على بلدة الشيخ مسكين حيث تجددت المواجهات على تلك الجبهة.

وتُعد بلدة الشيخ مسكين، التي يتقاسم النظام والمعارضة السيطرة عليها، استراتيجية، حيث إنها واحدة من آخر معاقل الأسد في درعا، كما تعد البلدة مركزا أساسيا لعدد من مقرات جيش النظام.

معركة الشيخ مسكين دفعت بطائرات الأسد للرد بشكل سريع عبر قصف المدن والبلدات في درعا بشكل عنيف، خاصة في الحراك. كما أكد ناشطون أن ميليشيات حزب الله تساند النظام في درعا.

ومن جهة أخرى، ارتكبت قوات الأسد مجزرة جديدة في بلدة حمورية، بريف دمشق، ذهب ضحيتها أكثر من 50 قتيلاً وعشرات الجرحى بينهم عشرات النساء والأطفال حيث نفذت طائرات الأسد غارات عنيفة استهدفت سوقا مكتظا بالمدنيين. وهذه المجزرة هي واحدة من الأعنف التي وقعت في بلدة حمورية منذ أشهر.

وفي سياق منفصل، توفي القيادي في الجيش السوري الحر، العقيد محمد سعد الدين ابراهيم، متأثراً بجروحه التي أصيب بها في القصف الجوي لطيران النظام على منطقة الحولة في ريف حمص. وكان العقيد الحولة قد انشق عن جيش النظام في يوليو 2012.

https://www.youtube.com/watch?v=lP2aDWK1t90

أما تنظيم "داعش" فيسيطر يومياً على بلدات جديدة، ويتقدم، خاصة، في ريف حماة الشرقي حيث باتت بلدة عقارب في يده بشكل كامل.